حوادث

لماذا أُجلّت الدفعة الثانية من مهجّري حي الوعر إلى إدلب ؟

قررت لجنة مفاوضات حي الوعر المحاصر في مدينة حمص تأجيل خروج الدفعة الثانية من المهجّرين التي كان من المقرر خروجها صباح اليوم السبت الخامس والعشرين من آذار مارس الجاري، حتّى يوم الاثنين المقبل وستكون الوجهة إمّا جرابلس أو إدلب حسب جهوزية الطريق الآمن، وذلك بعد عدة جلسات كان آخرها منتصف الليلة الماضية مع نظام الأسد و الجانب الروسي حول كيفية خروج الدفعة الثانية من الحي إلى محافظة إدلب تزامناً مع احتدام المعارك التي تجري حالياً قرب حماة و على الطرق المؤدية إلى إدلب. بحسب مراسل وكالة ستيب نيوز في الوعر ” فيصل أبو عزام “.

 

و أوضح مراسل الوكالة أنّ النظام عرض خطة الطريق عبر القرى الموالية له ” مصياف – طرطوس – شين – برشين – سهل الغاب – قلعة المضيق ” حيث كان هناك خلال اليومين الماضين عدد من القتلى و الأسرى من الموالين جراء المعارك في ريف حماة مما استدعى خوف أهالي الوعر من عمليات احتجاز من قبل حواجز الموالين ليكونوا ورقة ضغط على الثوار في المعركة، وخصوصاً بعد أن وصلت عدة تهديدات تقضي باحتجاز الباصات في طرطوس بمن فيها وأخذهم كرهائن من أجل توقف المعارك في حماة و إجبار الثوار على الانسحاب من المناطق التي تقدموا إليها و تسليم الأسرى.

 

و الجدير بالذكر أنّ الحياة عادت تدريجياً إلى حي الوعر بعد حصار دام قرابة الستة أشهر و حملة عسكرية عنيفة لمدة شهر، منذ وصول الدفعة الأولى إلى ريف حلب الشرقي فجر الأحد الفائت، حيث تم بعدها فتح معبر الشؤون الفنية لإدخال سيارات الخضار والألبان واللحوم ثمّ فتح معبر المهندسين لدخول و خروج المدنيين إلى باقي أحياء حمص ضمن الاتفاق المبرم في الثالث عشر من الشهر الجاري، و يقضي بخروج دفعات أسبوعية لمدة زمنية أقصاها شهرين بحماية روسية.

IMG 20170318 WA0022

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى