الشأن السوري

المجالس المحلية بالغوطة الشرقية تطالب بوقف انتهاكات الأسد

مع استمرار حملة القصف الشرسة لنظام الأسد على مناطق غوطة دمشق الشرقية ، طالبت المجالس المحلية في الغوطة المجتمع الدولي و مجلس الأمن و الأمم المتحدة بالتدخل لوقف الانتهاكات التي يمارسها النظام ضد المدنيين في الغوطة الشرقية من أجل إجباره على إيقاف القصف على المدنيين الآمنين و فتح المعابر لإدخال المواد الإنسانية إليها و وضع المعابر تحت إشراف الأمم المتحدة ، مؤكدين على حق أهالي الغوطة العيش بأمان في أراضيهم و هو ما تكفله لهم كافة المواثيق و الشرائع الدولية و الإنسانية . بحسب بيان للمجالس المحلية اليوم الأحد السادس والعشرين من آذار مارس الجاري .

 

و أوضح البيان أنّ ” الهدنة المزعومة التي يتبجح بها نظام الأسد و التي ضمنتها دول فاعلة و مؤثرة و أقرّها المجتمع الدولي في مجلس الأمن لم يلتزم بها هو و من يسانده من الميليشيات فهو يحاول خداع المجتمع الدولي و الدول الضامنة للهدنة و مجلس الأمن بالتزامه بها حيث يحاول اجتياح الغوطة من خلال قصف المدنيين و آخرها مجزرة بلدة حمورية أمس ، ” بالإضافة إلى ” إعاقته دخول المساعدات الإنسانية إلى الغوطة التي كان آخرها في الشهر العاشر من العام المنصرم ” .

يشار إلى أنّ عدة غارات جوية استهدفت اليوم ” زملكا – عربين – عين ترما ” بالإضافة إلى قصف مدفعي استهدف أطراف بلدتي حوش الصالحية و تل فرزات و مدينة حرستا ، و أدى إلى وقوع إصابات و أضرار مادية .

يذكر أنّ الدفاع المدني في الغوطة الشرقية أحصى في بيان أمس مقتل ثلاثة و ستين مدنياً بينهم مسعف و جرح 214 آخرين بينهم نساء وأطفال و 11 عنصراً للدفاع المدني ، منذ التاسع عشر من الشهر الجاري إلى أمس حيث أحصى الدفاع سقوط 62 غارة جوية و 121 قذيفة مدفعية و صاروخية على مدن و بلدات الغوطة ، إضافة للحصار الذي يطبقه النظام على ما يزيد عن 430 ألف نسمة .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى