الشأن السوري

انطلاق معركة “قادمون يا قلمون” و “سرجنا الجياد” تسيطر على نقاط استراتيجية

بالتزامن مع استمرار العمليات العسكرية ضمن معركتي ” سرجنا الجياد لتظهير الحماد ” في البادية و ” طرد البغاة ” في القلمون الشرقي ” ضد تنظيم الدولة، أطلقت قوات أحمد العبدو بالاشتراك مع جيش تحرير الشام عمليات جديدة، اليوم الاثنين السابع والعشرين من آذار مارس الجاري، تحت اسم ” قادمون يا قلمون ” لكسر حصار تنظيم الدولة المفروض على القلمون الشرقي في ريف دمشق.

و بحسب بيان لقوات العبدو، ظهر اليوم، أنّ العمليات بدأت من محاور اشتباكات عديدة كان أبرزها محور البادية الشامية، بالتوازي مع محور المحسا، و ذلك لوصل البادية الشامية بالقلمون الشرقي، كما وتجري اشتباكات هي الأعنف الآن في محاور الاشتباكات المذكورة في البادية الشامية، و محاور بادية مدينة تدمر في محيط المحسا و جبال العبدة.

و أفاد مراسل وكالة ستيب نيوز بأنّ قوات أحمد العبدو ضمن معركة ” قادمون يا قلمون ” تمكنت ظهر اليوم من السيطرة على بئر الرصيف و مزرعة أبو عدنان في منطقة البادية بالحماد السوري، في حين سيطرت القوات مع جيش أسود الشرقية ضمن معركة ” سرجنا الجياد ” اليوم على (منطقة شنوان و بئر العورة و بئر القنيات و رجم الدولة و منطقة الأصفر و مدرسة الرحيل ) في ريف السويداء الشرقي على محور بئر قصب ثم تمكنت الفصائل من السيطرة على بئر قصب بعد معارك مع تنظيم الدولة، و يعتبر “بئر القصب” منطقة هامة و استراتيجية بالنسبة للقلمون الشرقي و الغوطة الشرقية.

يذكر أنّ فصائل الثوار سيطرت يوم أمس على منطقة صيقل شرقي ” مهبط طيران ” و منطقة برج العيثة بالكامل شمال شرق سريّة البحوث العلمية في بادية الحماد السوري، من جهة وعلى مناطق الكراع و الدياثة و الساقية شرق السويداء في بادية الشام من جهة أخرى بعد اشتباكات مع تنظيم الدولة انتهت بانسحابه منها.

WhatsApp Image 2017 03 21 at 9.27.19 AM

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى