الشأن السوري

التوصل لاتفاق نهائي حول مصير البلدات الأربعة فما أهم بنوده؟

قال قائد كتائب حمزة بن عبد المطلب التابعة لحركة أحرار الشام في مدينة الزبداني ” أبو عدنان ” اليوم الثلاثاء الثامن والعشرين من آذار مارس الجاري :”توصلنا لاتفاق بخصوص البلدات الأربعة (الزبداني – مضايا – كفريا -الفوعة) يقضي بإخلاء كامل لبلدتي الفوعة و كفريا على مرحلتين خلال مدة شهرين.

و أوضح القيادي أنّ ذلك مقابل عدة شروط وهي : إخلاء الزبداني و مضايا وعوائل الزبداني في مضايا والمناطق المحيطة إلى الشمال السوري – وقف إطلاق النار في المناطق المحيطة بالفوعة ( تفتناز، بنش، طعوم، مدينة إدلب، مزارع بروما، زردنا، شلخ، معرتمصرين، ورام حمدان) و منطقة جنوب العاصمة ( يلدا – ببيلا – بيت سحم) اعتباراً من الثلاثاء و لمدة تسعة أشه، بالإضافة إلى إدخال المساعدات الإنسانية إليها، أيضاً إخلاء مخيم اليرموك من مقاتلي النصرة، كما تضمن الاتفاق إخلاء ١٥٠٠ أسير من سجون النظام من المعتقلين على خلفية أحداث الثورة وذلك في المرحلة الثانية من الاتفاق وسيتم تقديم لوائح مشتركة من الطرفين بأعداد و أسماء الأسرى للعمل على التبادل .

و أتى ذلك عقب اجتماعات جرت في العاصمة القطرية “ الدوحة ” بين المكتب السياسي لهيئة تحرير الشام متمثلاً بالسيّد حسام الشافعي المتحدث السابق لها، و بين وفد إيراني برعاية قطرية مع ممثلين عن “حركة أحرار الشام”، بحسب عدة مصادر.

و كان حسام الشافعي قد صرّح بالأمس أنّه لا يشغل أيّ منصب ضمن هيئة تحرير الشام في الوقت الحالي، و أنّ ما يخص ملف كفريا والفوعة هو من ضمن مسؤوليات جيش الفتح وهناك لجنة مكلفة بالأمر من قبله.

يذكر أنّ البلدات الأربعة دخلت في اتفاقية بين جيش الفتح و إيران، في أيلول 2015، تضمنت وقف إطلاق النار و دخول مساعدات إنسانية إليها.

2475277537 1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى