الشأن السوري

غوتيريس من الأردن “حان الوقت لوضع حد للوضع في سوريا “

قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس، ” حان الوقت لوضع حد للوضع في سوريا و آمل أن تفضي مفاوضات جنيف الحالية إلى حلول ملموسة” و أضاف أنّ “مكافحة الإرهاب في سوريا تتطلب الوصول أولا إلى حل سياسي” مشيراً إلى أنّ “الأوضاع في البلاد العربية فتحت المجال أمام تدخلات خارجية، وبعض القيادات الشعبوية في العالم تحاول ربط الأعمال الإرهابية بالإسلام وهو بريء منه” و ذلك خلال الجلسة الافتتاحية لأعمال القمة العربية الـ 28 ظهر اليوم الأربعاء التاسع و العشرين من آذار مارس الجاري.

و أشار إلى أنّ ” الدول العربية فتحت أبوابها للاجئين السوريين ، و من المؤسف أن نرى دولاً متقدمة تغلق حدودها أمام اللاجئين” و استشهد بآية قرآنية للدلالة على حض الإسلام على حماية اللاجئين.
و كان قد اطلع الأمين العام على أوضاع اللاجئين في مخيم الزعتري أمس و الخدمات المقدمة لهم، و دعا إلى زيادة وتقديم المساعدات للاجئين والمجتمعات المضيفة لهم لاسيما في الأردن ولبنان، و فيما يتعلق بالقمة العربية قال للصحفيين إنّها “تمثل فرصة عظيمة لقادة وزعماء العرب لحل المشاكل التي تعصف بالمنطقة برمتها، والوصول إلى تسويات بما يمنع التدخل الخارجي “.

و من جانبها قالت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي موغيريني في الجلسة اليوم متحدثة باللغة العربية “ملتزمون بإعادة البناء في سوريا بعد تحقيق الاتفاق السياسي” مطالبة بـ “ضرورة حل الأزمة السورية بطريقة سياسية”، وأضافت أنّ “مبادرة السلام العربية مهمّة أكثر من أيّ وقت مضى والسلام بالمنطقة يتطلب المساهمة من الجميع و مقاربات جماعية بين أوربا و العرب”.

 

antonio guterres un reuters

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى