الشأن السوري

مع استمرار المعارك قصف الكيماوي يستهدف شمال حماة مجدداً

استهدفت طائرات النظام الحربية بلدة اللطامنة في ريف حماة الشمالي بصواريخ محمّلة بمواد كيمياوية سامة، صباح اليوم الخميس الثلاثون من آذار مارس الجاري، مما أسفر عن وقوع ثمانية حالات اختناق بينها إصابتين بحالة حرجة. بحسب مراسل وكالة ستيب نيوز في ريف حماة ” علي أبو الفاروق “.

و حذّر الطبيب ” محمود عباس ” في بلدة اللطامنة جميع الجبهات من الانتباه إلى موضوع قصف ” مادة الفوسفور العضوي ” كتشخيص أولي لنوع القصف اليوم حيث المرضى الذين أتوا إلى المشفى ظهر عليهم أعراض حلقات دبوسية عينية و هيجان وخروج زبد من الفم، وأشار إلى أنّ اثنين من الحالات اليوم إصابتهم عالية الخطورة تم تحوليهم إلى المشافي المجاورة بينما تم السيطرة على بقية الإصابات.

 

و ذكر مراسلنا إنّ مروحيات الأسد ألقت عدداً من البراميل المتفجرة على مدينة طيبة الإمام وبلدة خطاب بالإضافة لقرية بلحسين صباح اليوم، فيما ألقت براميلاً محمّلة بمادة الكلور السام منطقة الزوار في ريف حماة الشمالي.

 

وفي السياق ذاته قال مدير المكتب الإعلامي لجيش العزة ” عبادة الحموي ” لوكالة ” ستيب نيوز ” إنّ طائرات روسيا الحربية استهدفت مقرات جيش العزة بالكلور السام و غاز السارين و مادة الفوسفور ، في بلدة اللطامنة و منطقة الزوار و قرية معركبة و قرية المصاصنة أيضاً.

 

يأتي هذا مع استمرار المعارك على معظم جبهات الريف الشمالي و الغربي و استهداف الثوار لمراكز وتجمعات النظام على عدة محاور، حيث تمكن الثوار فجر اليوم من تدمير دبابة لقوات النظام على جبهة بريديج شمال حماة عن طريق استهدافها بصاروخ مضاد للدروع كما انسحب الثوار من قرية أرزة بعد قصف مكثّف واشتباكات مع قوات النظام.

 

يذكر أنّ مشفى اللطامنة الجراحي تعرض لقصف ببرميل يحوي مادة الكلور يوم السبت الفائت و أدى إلى وقوع قتيلين أحدهما الطبيب الجراح ” علي الدرويش ” و إصابات من الكادر الطبي، كما خرج المشفى عن الخدمة، بالإضافة إلى استهداف منازل المدنيين و مقرات تابعة لجيش العزة في البلدة مما أدى إلى إصابة عشرين مقاتلاً يوم الأحد الفائت.

17577990 1748185758845205 1978821650 n

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى