الشأن السوري

بعد مجزرة خان شيخون ، حجاب يدعو لاجتماع موسع لمناقشة العملية السياسية

دعا المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب ،مساء اليوم الثلاثاء الرابع من نيسان أبريل الجاري، إلى اجتماع موسع يضم كافة القوى السياسية و العسكرية و منظمات المجتمع المدني لمناقشة مستقبل العملية السياسية في ظل تصاعد جرائم النظام و حلفائه ، و قال إنّ ” مجزرة خان شيخون هي دليل آخر على أنّه لا يمكن التفاوض مع نظام أدمن الإجرام ولا قيمة لهدنة يشارك فيها الضامن بالجريمة ، حيث ندرس كافة الاحتمالات ” .

و من جانبه أوضح رئيس الحكومة السورية المؤقتة جواد أبو حطب ، أنّ ضربات النظام على مدينة خان شيخون جنوب إدلب كانت تدميرية شاملة ، و تم استخدام فيها غازات سامة منها الكلور و السارين ، و دعا وسائل الإعلام إلى مرافقته في الذهاب إلى مكان وقوع الجريمة .

و أشار إلى أنّ طواقم الحكومة المؤقتة أخذت عينات من مكان وقوع الجريمة ليتم فحصها و تثبيت نوع الغازات المستخدمة في ارتكاب الجريمة ، التي راح ضحيتها 100 قتيل بينهم 25 طفلاً و15 امرأة و 400 إصابة بينها 90 حالة حرجة ، مناشداً الأمم المتحدة و جامعة الدول العربية و الدول الصديقة للوقوف بوجه مرتكبي هذه الجرائم و محاسبتهم و حماية المدنيين .

كما و أجرى رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة و المعارضة السورية أنس العبدة ، اتصالاً هاتفياً مع رئيس لجنة التحقيق الدولية المستقلة باولو بينيرو ، و بحث معها تفاصيل المجزرة التي ارتكبتها قوات النظام باستخدام السلاح الكيماوي ضد المدنيين في مدينة خان شيخون و ناقش الطرفان إمكانية تحرك اللجنة لفتح تحقيق دولي عاجل بالجريمة التي وقعت صباح اليوم ، و قال العبدة ” جرائم الحرب التي يرتكبها النظام لا تزال مستمرة ساعة بعد أخرى بتواطؤ من المجتمع الدولي الذي تخلّى بوضوح عن تحمل مسؤولياته ” .

و قال رئيس الدائرة الإعلامية في الائتلاف أحمد رمضان ” إفلات بشار من العقاب شجعه على ضرب الكيماوي ١٣٠ مرة خلال ثلاث سنوات ” .

و تساءل كبير المفاوضين في جنيف ” محمد صبرا ” بعد الهجوم الكيماوي على خان شيخون هل بقي من مبرر لعملية سياسية في جنيف ؟! .

 

3265801611

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى