الشأن السوري

مجريات جلسة مجلس الأمن حول خان شيخون و مواقف المجتمعين!!

يعقد مجلس الأمن ،مساء اليوم الأربعاء الخامس من نيسان أبريل الجاري، جلسة طارئة بشأن مجزرة القصف الكيميائي على مدينة خان شيخون أمس ، و قال ممثل شؤون نزع الأسلحة ” خان شيخون تعرضت لهجوم كيميائي عبر القصف الجوي ، و لا توجد لدينا تفاصيل لما جرى و نواصل التحقيق و جمع الأدلة ، و أطالب روسيا و الجهات السورية بتقديم المعلومات اللازمة لجهات التحقيق ” .

و قال مندوب فرنسا ” هجوم خان شيخون الكيميائي أسفر عن مقتل أكثر من مئة شخص بينهم عدد من الأطفال ، و هذا دليل جديد على البربرية التي ابتلي بها الشعب السوري منذ سنوات “، و أضاف ” لا يوجد مبرر يسمح باستخدام السلاح الكيميائي في سوريا ، و روسيا تتحمّل المسؤولية و لا يجب أن نقف صامتين دون ردّ ، و أمامنا مسؤولية جماعية تتمثل في تفعيل حظر استخدام السلاح الكيميائي ضد المدنيين ، مشيراً إلى أنّ من يدعمون الأسد غير قادرين على منعه من مواصلة الأعمال البربرية .

كما أوضح المندوب البريطاني أنّ ” استخدام روسيا و الصين حق النقض لصالح الأسد شجعه على مواصلة اعتداءاته ” و تساءل ” إلى متى ندعي أن أعمالنا في هذه القاعة غير مؤثرة ول ا ينتج عنها واقع على الأرض ” و أكد على عدم وجود دليل على ما قالته روسيا بأنّ المعارضة السورية هي المسؤولة عن الهجوم ، فما جرى ليس عملاً إرهابياً و لم تقم به المعارضة و إنّما عليه بصمة الأسد و يرقى لجريمة حرب .

و قال إنّ ” نظام الأسد يواصل إهانة روسيا و يدمّر هدنة أستانة ، و على النظام إدراك أن استخدام السلاح الكيميائي له تبعات ” ، مضيفاً أنّ ” الدعم الروسي لنظام الأسد يشجّعه على ارتكاب المزيد من المجازر ، و روسيا تعيق مجلس الأمن عن التحرك بفعالية ضد بربرية الأسد ” .

و قالت مندوبة أمريكا ” ادعاء روسيا غير معقول بما يخص قصف النظام مستودع أسلحة كيماوية ” .

و من جانبه مندوب إيطاليا قال ” نؤيد المشروع الذي تقدمت به بريطانيا و الولايات المتحدة و فرنسا للتنديد بهذه المجزرة ” و طالب المندوب الياباني بسرعة تحديد هوية المسؤول عن المجزرة و محاسبته ،

و قال المندوب المصري ” يصعب علينا تصور أن تمر مثل تلك الحوادث بدون مساءلة و مجلس الأمن لا يزال يفتقر للأدوات اللازمة لردع مستخدمي السلاح الكيميائي” و أشار مندوب كازاخستان إلى أنّ هجوم خان شيخون من الممكن أن يقوض المفاوضات الجارية في أستانة و جنيف ، في حين اعتبر مندوب روسيا ” الزخم الحالي إزاء ما حدث في ريف إدلب هو جزء من الحملة ضد النظام ” ، وقال ” لدينا خطط بديلة لمشروع القرار المطروح ويجب تعديله ” .

 

n 3 1 8

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى