الشأن السوري

عشرات القتلى والإصابات في انفجار بقافلة الفوعة غربي حلب

هزّ انفجار ضخم مجهول السبب معبر حي الراشدين غربي حلب، عصر اليوم السبت الخامس عشر من نيسان أبريل الجاري، حيث مكان تواجد قرابة خمسة آلاف شخص من أهالي و مسلحي بلدتي الفوعة و كفريا شمال إدلب، الذين وصلوا يوم أمس إلى المنطقة تنفيذاً للاتفاق المبرم بين جيش الفتح و إيران، مما أسفر عن وقوع عدد كبير من القتلى و الجرحى من المتواجدين من البلدتين و من الثوار و المدنيين المرافقين للقافلة وصل إلى خمسة عشر قتيلاً كإحصائية أولية حتّى الآن. بحسب مراسل وكالة ستيب نيوز في حلب.

و الأنباء تفيد بأنّ الانفجار ناتج عن انفجار ألغام و ذخائر كانت بحوزة مسلحي النظام ” حزب الله السوري” الخارجين من الفوعة و كفريا و الذي أدى إلى وقوع قتلى وجرحى منهم، كما يرجّح أنّه من فعل النظام، في حين ذكر وسائل موالية للنظام إنّ ” التفجير عبارة عن سيارة مفخخة انفجرت قرب تجمع أهالي كفريا والفوعة في الراشدين كانت محملة بمواد غذائية للأطفال ” .

و يشار إلى أنّ مهجّري مضايا و بقين و الزبداني قرابة الثلاثة آلاف شخص الذين وصلوا يوم أمس إلى معبر حي الراموسة جنوبي حلب لا يزالون عالقين في كراجات الراموسة، و هناك تخوفات من اعتقالهم من قبل النظام، و كان من المرجّح استبدال القافلتين تنفيذاً للاتفاق لكنّ الأنباء تفيد بعرقلة عملية التبادل من قبل الميليشيات الإيرانية.

^C7DDECDF4892B7B08A5FC81703F81D1E25231FFD29C4C0A24A^pimgpsh fullsize distr

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى