حوادث

ما أهمية “سبخة الموح” ولماذا يحاول النظام إبعاد تنظيم الدولة عنها؟

بعد فشلها يوم أمس في هجوم شنّته قوات النظام على مقاتلي تنظيم الدولة باتجاه محور” سبخة الموح ” ( الخاضعة لسيطرة النظام ) جنوب شرق مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي، حيث تمكن التنظيم من صد تلك الهجمة و إيقاع خسائر بصفوفها تمثّلت بمقتل أكثر من عشرة عناصر و جرح آخرين و تدمير دبابة و سيّارة تحمل رشاشاً ، جددت قوات النظام ، صباح اليوم السبت الخامس عشر من نيسان أبريل الجاري، هجومها على ذات المحور مستخدمةً الأسلحة الثقيلة و دبابات تسمى T62M التي وصلت مؤخراً إلى محيط تدمر، حيث الاشتباكات لاتزال مستمرة بين الطرفين هناك، بحسب مراسل وكالة ستيب نيوز في المنطقة.

 

و أوضح مراسل الوكالة أنّ قوات ‏النظام تحاول إبعاد تنظيم الدولة من محيط سبخة الموح من أجل تأمين مطار تدمر العسكري حيث يعتبر المطار محاذي لسبخة الموح من الجهة الشرقية و الجنوبية، كما أنّ سبخة الموح تعتبر من أصعب المناطق في محيط مدينة تدمر و خاصة في هذا الوقت من السنة فهي منطقة منخفضة تصب فيها أغلب سيول المنطقة لتتحول ‏إلى شبه بحيرة لا تجف سوى في الصيف ، وهي تحيط بمدينة تدمر من الجهة الجنوبية والجنوبية الشرقية و يمكن لقوات النظام السيطرة عليها نارياً.

و أشار مراسلنا إلى أنّه من الصعب أن تتمركز فيها قوات ثابتة لأيّ طرف حيث يستثمر مقاتلي التنظيم وعورة هذه المنطقة و يدع قواته تتمركز على أطرافها ليهددوا مطار تدمر في أيّ وقت حيث تعتبر منطقة سبخة الموح من أهم المناطق التي كان الثوار يوقعون خسائر فادحة لقوات النظام قبل دخول التنظيم إلى المنطقة، فمنذ انطلاق الثورة وتعتبر سبخة الموح هي الممر الآمن للثوار نحو بساتين تدمر ومنها إلى داخل المدينة لينفذوا عملياتهم العسكرية ضد النظام.

^AD2040B1014AEF8DF7E6D9CFDBFE8996A8772912CCF2377E2B^pimgpsh fullsize distr

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى