الشأن السوري

في عيد الفصح بابا الفاتيكان يندد بالأنظمة القمعية و تفجير الراشدين

يحتفل المسيحيون في مختلف أنحاء العالم ،اليوم الأحد السادس عشر من أبريل نيسان الجاري، بـ ” عيد الفصح ” الذي يُعرف أيضاً بعيد القيامة ، و ندد البابا فرنسيس في رسالته التي ألقاها اليوم من الشرفة الرئيسية بكاتدرائية القديس بطرس في الفاتيكان بمناسبة العيد ” بالأنظمة القمعية ” من دون ذكر أيّ منها بالاسم ، لكنّه دعا زعماء العالم لضبط النفس و حثّهم على منع انتشار الصراعات .

وفي رسالته تحدث البابا عن عالم تمزّقه الصراعات ويلفه التوتر ، وقال : ” في ظل الأوضاع المعقدة و المأساوية لعالمنا اليوم ليرشد الرب من يعملون من أجل العدالة و السلام ليلهم زعماء الدول الشجاعة التي يحتاجونها لمنع انتشار الصراعات و لوضع نهاية لتجارة السلاح ” و أدان البابا أيضاً التفجير الذي استهدف قافلة حافلات سورية في حي الراشدين غربي حلب أمس ، و أدى إلى مقتل 112 شخصاً على الأقل بوصفه ” هجوماً دنيئا ” و طلب من الرب أن ينزل السكينة على المدنيين كما وصف سوريا بـ “ الحبيبة و الشهيدة ” داعياً لعودة السلام إليها ، حيث ينتشر فيها الكثير من الرعب و الموت على حد وصفه .

و في القدس شارك الآلاف في احتفالات كنيسة القيامة الواقعة بالبلدة القديمة للمدينة ، و بدأت القداديس منذ الصباح في الكنائس التي تتشارك إدارة كنيسة القيامة .

يذكر أنّ البابا أشار في أكثر من قداس مؤخراً إلى معاناة ضحايا الحرب و اللاجئين و المهاجرين .

المصدر : وكالات

 

82

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى