الشأن السوري

نظام الأسد يدشّم نقاطه في ريف القنيطرة الأوسط والهدف؟

تحاول قوات النظام المتمركزة في بلدة الصمدانية الشرقية توسيع نفوذها في ريف القنيطرة الأوسط حيث تقوم جرافات تابعة للنظام بإقامة سواتر ترابية و تدشيم نقاطها على أطراف بلدة العجرف الخاضعة لسيطرة فصائل الثوار ، و بدأت بالعمل منذ ثلاثة أيام، و تقوم القوات برفع ساتر ترابي كل ليلة بارتفاع عشرة أمتار، بحسب مراسل وكالة ستيب نيوز ” محمد القنيطرة “.

 

و أوضح مراسل الوكالة أنّ هدف قوات النظام من ذلك التدشيم هو الوصول لـ ” سد أم العظام ” الخاضع لسيطرة الثوار، و إذا وصلت القوات لكتف السد سوف تكون بلدات ( بريقة و بئر عجم و رويحينة و رسم الحلبي و أم باطنة و القحطانية و المعبر الواقع بين الجولان المحتل والقنيطرة ) كلّها تحت نيران قوات النظام المباشرة.

 

و أفاد مراسلنا بأنّ الثوار متمثلين بـ ” فوج المدفعية التابع للمجلس العسكري الأعلى لجبهة ثوار سوريا ” قاموا عند الساعة الواحدة فجر اليوم الاثنين السابع عشر من نيسان أبريل الجاري، باستهداف قوات النظام المتمركزة في بلدة الصمدانية الشرقية بريف القنيطرة الأوسط بقذائف الهاون محققين إصابات مباشرة في صفوفها، مشيراً إلى أنّ عقب الاستهداف انسحبت جرافات الأسد باتجاه مدينة البعث بعد أن سقطت بجانبها قذائف الهاون، لكن ربّما تعاود عملها هذه الليلة.

thumbs b c 11972e3449734c3523efb6edeec83dc0

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى