الشأن السوري

استكمال المرحلة الأولى من اتفاق البلدات الأربعة بخروج دفعة الزبداني

استكمالاً للمرحلة الأولى من اتفاق البلدات الأربعة ( الزبداني – مضايا – كفريا – الفوعة ) خرجت صباح اليوم الأربعاء التاسع عشر من أبريل نيسان الجاري، قافلة الحافلات التي تقل قرابة الـ 500 شخص بينهم 300 مسلح عبر 11 حافلة من الراغبين من ثوار مدينة الزبداني و مضايا غربي دمشق و عوائلهم ، تزامناً مع خروج دفعة من مسلحي وأهالي بلدتي كفريا و الفوعة المواليتين للنظام بريف إدلب الشمالي عبر 45 حافلة تقل 3000 شخص، برفقة وفد من الهلال الأحمر السوري، بحسب مراسل وكالة ستيب نيوز في  ريف دمشق.

و قال مراسل الوكالة إنّ أربع حافلات تقل 158 شخص من الزبداني و ثلاث حافلات تقل 200 شخص نصفهم من مقاتلي الجبل الشرقي المتواجدين في بلدة سرغايا والبقية من الرافضين للتسوية في البلدة بالإضافة إلى حافلتين ممن تبقى من بلدة مضايا تقل تسعين شخص، و حافلتين من منطقة وادي بردى تقل أيضاً تسعين شخص ، فيما تستعد سبع حافلات قرب حاجز التكية عند المجمع في سوق وادي بردى من ثوار وأهالي وادي بردى للالتحاق بالقافلة التي تقل مقاتلي الزبداني و الجبل الشرقي لتصبح بذلك القافلة تحوي 18 حافلة فيها نحو 800 شخص .

و أضاف مراسلنا أنّ الوجهة للقافلتين هي منطقة حي الراشدين غربي حلب لتتم عملية التبادل كما حدث يوم السبت الفائت لتذهب قافلة الزبداني بعدها إلى محافظة إدلب و قافلة الفوعة إلى مدينة حلب، بينما ستكون المرحلة الثانية من الاتفاق المبرم بين جيش الفتح و إيران برعاية قطر بتاريخ ٤-٦-٢٠١٧ و تشمل إخراج العدد الباقي من الفوعة و كفريا مقابل إخراج الراغبين في الخروج من مخيم اليرموك عددهم حوالي ألف مدني و مسلح.

كما تضمن الاتفاق إطلاق سراح ألف و خمسمائة سجين, بينهم 600 امرأة من سجون نظام الأسد، بالإضافة إلى حل حزب الله اللبناني مشكلة خمسين عائلة من أهالي الزبداني المتواجدين في لبنان، و من المفترض خروج 750 معتقلاً بينهم 171 امرأة اليوم.

يذكر أنّ تفجيراً استهدف حافلات الخارجين من بلدتي الفوعة و كفريا في حي الراشدين السبت الفائت، والذي راح ضحيته أكثر من مئة قتيل و عشرات الجرحى، ثم استأنفت عملية التبادل و وصل 67 حافلة يقلها 3100 شخص من مضايا إلى إدلب، بالتزامن مع وصول 75 حافلة تقل 4000 شخص من كفريا و الفوعة إلى حلب.
98758 4 1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى