الشأن السوري

الأمم المتحدة “2017 صعباً و وصولنا للمحاصرين في سوريا تراجع”

أكد المبعوث الدولي لدى الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان ديمستورا، ظهر اليوم الخميس العشرون من نيسان أبريل الجاري، على أنّ مباحثات أستانة ما زالت قائمة بداية الشهر المقبل و المقررة في يومي الثالث و الرابع من أيار، و قال إنّ ” الاجتماع الثلاثي مع موسكو و واشنطن الذي كان مرتقباً الاثنين المقبل تم تأجيله”.

و في سياق متصل قال نائب ديمستورا إيان إيغلاند في مؤتمر صحفي ظهر اليوم ” إنّ عام 2017 سيكون عاماً صعباً في سوريا دون إحداث تحرك ملحوظ على الأرض، فهناك 160 ألف شخص ما زالوا محاصرين، و لدينا الموارد و مواد الإغاثة لكنّنا ما زالنا غير قادرين على تخطي الجوانب اللوجيستية لإيصال المساعدات لهم” مضيفاً “قدرتنا على الوصول للمناطق المحاصرة تراجعت مقارنة بالعام الماضي ، و أطراف الصراع في سوريا يعطون أولوية للمواقف العسكرية دون اهتمام بالمدنيين ” بحسب قوله.

كما و انتقد إيغلاند اتفاقية البلدات الأربعة الأخير مشيراً إلى أنّه “لم يأخذ المدنيين بعين الاعتبار و لم يتم مشاورة أهالي الزبداني و مضايا و الفوعة و كفريا قبل إجلائهم، لكن السكان الذين تم إجلاؤهم تعرضوا للقصف و التجويع ولم يبق لهم خيار، و لا يجب إخلاء السكان من بلداتهم بل فك الحصار عنهم، مؤكداً على أنّ الأمم المتحدة لم نكن طرفاً في الاتفاق الذي أبرم لإخلاء البلدات الأربعة” كما ذكر إنّ الجهة التي ارتكبت مجزرة خان شيخون الكيميائية “إرهابية”.

C92adnpXUAAlIpT

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى