الشأن السوري

حظر الأسلحة الكيميائية ترفض اقتراحاً روسياً إيرانياً حول خان شيخون

رفض المجلس التنفيذي لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية عبر تصويت ،مساء اليوم الخميس العشرون من نيسان أبريل الجاري، اقتراحاً روسياً إيرانياً لتشكيل فريق جديد للتحقيق في الهجوم الكيميائي المفترض في مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي . وفق ما أعلن الوفد البريطاني لدى المنظمة .

حيث دعا مشروع القرار إلى ” التحقيق لمعرفة إذا كان السلاح الكيميائي استخدم في خان شيخون و كيف وصل إلى الموقع الذي حصل فيه الهجوم ، و دعا المحققين لزيارة مطار الشعيرات الذي قصفته الولايات المتحدة بعد هجوم الكيماوي للتحقق من تخزين أسلحة كيميائية هناك ” ، لكن الوفد البريطاني اعتبر أنّ موسكو كانت تسعى إلى “ نسف بعثة التحقيق الحالية و عرقلتها ، و أكد على أنّ “ بعثة التحقيق مستمرة و المملكة المتحدة تدعمها بالكامل ” .

و في ردها على هذا القرار، أكدت الخارجية الروسية أنّه ” أمر متوقع و خاصة بمعرفة كيفية تصرف الشركاء الغربيين يوم أمس خلال الدورة المستأنفة للمجلس التنفيذي للمنظمة ” ، في حين تساءل المتحدث باسم وزير الدفاع الروسي إيغور كوناشنكوف “ لو كان غاز السارين استخدم فعلاً في خان شيخون ، كيف تفسر منظمة حظر الأسلحة الكيميائية وجود الخوذ البيضاء بين انبعاثات السارين من دون وسائل حماية ؟ مطالباً بـ ” تحقيق موضوعي حول الحادث ” مشيراً إلى أنّه “ لم يتوجه ممثل واحد لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى المكان ” .

و في سياق متصل صرّح رأس النظام بشار الأسد لوكالتي ريا نوفوستي و سبوتنيك هذا المساء ” أرسلنا رسالة نطلب فيها من الأمم المتحدة إرسال لجنة تحقيق بحادثة خان شيخون و لم نتلق الرد ” كما جدد نفيه للقصف الكيماوي هناك .

و قال المندوب البريطاني لدى الأمم المتحدة في جلسة لمجلس الأمن الدولي مساء اليوم إنّ ” روسيا حالت دون إصدار قرار يدين نظام الأسد ، كما أكد المندوب الفرنسي أنّ النظام السوري مسؤول عن الهجوم الكيمياوي بغاز السارين على خان شيخون ” .

و يأتي رفض الاقتراح غداة إعلان رئيس منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أحمد أوزمجو ” أنّ عينات من 10 ضحايا لهجوم الرابع من نيسان تم تحليلها في أربعة مختبرات تشير إلى التعرض لغاز السارين أو مادة تشبهه ، و النتائج التحليلية التي تم الحصول عليها حتى الآن مؤكدة ” .

 

6e0b01ae 753f 40eb 8245 764c9487c704

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى