الشأن السوري

استئناف عملية تبادل قافلة الفوعة والزبداني، فماذا عن بند المعتقلين ؟

بعد 48 ساعة من الانتظار في الحافلات استؤنفت اليوم الجمعة الواحد والعشرين من نيسان أبريل الجاري، عملية إجلاء المهجّرين على نقطتي عبور الأولى لحافلات بلدتي كفريا و الفوعة في حي الراشدين غربي حلب، والثانية لحافلات الزبداني ومحيطها في حي الراموسة جنوبي حلب.

و أكد الناطق الرسمي باسم حركة أحرار الشام ” محمد أبو زيد ” في تصريح رسمي ظهر اليوم، على إتمام المرحلة الأولى من الاتفاق و التي تنص على إخراج ٤٦ حافلة تضم ٣٠٠٠ شخص من مقاتلي كفريا و الفوعة و عائلاتهم مقابل ٥٧٥ شخصاً من ثوار الزبداني و عائلاتهم عبر 15 حافلة، بالإضافة إلى الإفراج عن ٧٥٠ معتقلاً لدى النظام.

و قال أبو زيد ” تم تجهيز الحافلات وتأمين المنطقة من قبل الثوار في اليومين الماضيين ، حيث أرسل اليوم ٣٦ حافلة تضم مقاتلي كفريا و الفوعة وعائلاتهم وتم استقبال عشر حافلات من عوائل الثوار في الزبداني، حيث بقيت عشر حافلات من الفوعة و خمس حافلات من الزبداني قيد التحرك، و من المتوقع إنهاء المرحلة الأولى خلال ساعات”.

و أضاف ” ننتظر الإفراج عن الأسرى المعتقلين لدى النظام و يجري حالياً التفاوض على نوعية الأسرى المحررين و خلفية اعتقالهم و إدخال المساعدات الإنسانية للمناطق المحاصرة من الوعر و جنوب العاصمة ، حيث نعمل بجد على المطالبة بإخراج أسرى من المناطق المحيطة بكفريا و الفوعة، مشيراً بقوله إلى تعنت النظام بقضية الأسرى المعتقلين حيث تم إرسال قوائم أسماء من قبلنا و ننتظر الرد، كما و نطالب جميع الأطراف المعنية بالسعي الحثيث لدعم جهودنا بعملية التفاوض.
أمّا عن تنفيذ المرحلة الثانية من الاتفاق فذكر أبو زيد “لا أرى سقف زمني ما لم يبد الطرف المفاوض مرونة وصدق بالتعامل نستطيع القول لربّما في فترة شهر سنصل إلى نتائج إيجابية ونأمل ذلك”.

يذكر أنّ بعد خروج الدفعة الأولى يوم الجمعة الفائت، دخلت قوات النظام إلى مضايا التي تعرضت لحصار مشدد دام قرابة العامين وعانى أهلها ويلات القصف و الجوع، كما و باتت مدينة الزبداني خالية تماماً من السكان، بعد إجلاء من تبقى من المقاتلين الذين كانوا فيها أول أمس الأربعاء، في حين فرض الثوار في منطقة الراشدين طوقاً أمنياً حول القافلة و تمنع دخول أي سيّارة أو دراجة نارية خوفاً من حدوث تفجير كما حدث عند الدفعة الأولى يوم السبت الفائت، كما يقوم الثوار بتفتيش دقيق لأيّ إعلامي يرغب بالدخول للتصوير.

18072684 372733169789679 1386833244 n

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى