الشأن السوري

الأسد يزّج بمتطوعي وادي بردى في معاركه ضد ثوار دمشق , و النتيجة؟!

بعد تطوع العشرات من شباب وادي بردى غربي دمشق الذين خضعوا للتسوية مع قوات النظام في الفرقة الرابعة و الحرس الجمهوري و المخابرات الجوية و الفيلق الخامس اقتحام ، بدأت قوات النظام بزجّ المقاتلين المتطوعين و الذين كانوا من الثوار سابقاً على جبهات القتال في شرق العاصمة دمشق بمعارك القابون و محيطها .

و بحسب مصدر خاص لوكالة ” ستيب نيوز ” أنّ أحد المتطوعين في الفرقة الرابعة المدعو ” جلال بكري ” من قرية سوق وادي بردى قُتل يوم أمس كما و جُرح اثنان آخران بالإضافة إلى إصابة ثلاثة شبان من قرية كفير الزيت خلال اليومين الماضيين من المتطوعين في الفرقة الرابعة أيضاً ، و ذلك خلال معاركهم ضد الثوار في حي القابون و قد شيّعت قوات النظام القتيل اليوم الجمعة الواحد و العشرين من نيسان أبريل الجاري ، و قامت بإطلاق أعيرة نارية كثيفة في قريته ، فيما يستمر النظام بزجّ عناصره الحديثين من وادي بردى في الجبهات و الخطوط الأولى و قام بتسليمهم بطاقات تابعة للفرقة الرابعة و تسهيل مرورهم على الحواجز أيضاً مع إقامة معسكر للمتطوعين في الكتيبة الانتحارية بمنطقة التكية .

و الجدير بالذكر أنّ قوات النظام قامت باعتقال أربعة أشخاص من قرية كفير الزيت من المتطوعين في الحرس الجمهوري 104 و ذلك بتهمة سطو مسلح ،  هذا و كانت تلك العناصر قد تسلّمت بطاقات و مهمّات و أصبحت تقوم بالنزول إلى دمشق و منها من يشارك في المعارك أيضاً ليصبح بذلك مصير شباب وادي بردى كمصير ميليشيات مناطق التل و الهامة و قدسيا المتطوعة حديثاً في صفوف النظام فقد تمكن الثوار مؤخراً من إلقاء القبض على الشاب ” كرم دعبول ” و هو من أبناء مدينة التل الذين انضموا للقتال إلى جانب النظام على جبهة أحياء دمشق الشرقية . بحسب المصدر .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق