الشأن السوري

قطر تقطف ثمار اتفاقية البلدات الأربعة في سوريا

وصلت قبل عصر اليوم الجمعة الواحد و العشرين من نيسان أبريل الجاري، حافلات مدينة الزبداني و محيطها غربي دمشق إلى بلدة معرة مصرين شمال إدلب، كما وصلت حافلات الفوعة و كفريا إلى مدينة حلب، وذلك بعد عرقلتها من النظام لمدة 48 ساعة في حلب، و عقب الإفراج عن 750 معتقلاً و معتقلة من سجونه، و مع إخراج المختطفين القطريين من سجون الحشد الشعبي في العراق، حيث دخل عصر اليوم خمسون معتقلًا إلى إدلب من أصل 120 تم الإفراج عنهم من سجون النظام بالتزامن مع الإفراج عن آخرين من محافظات حلب و دمشق و إدلب بشكل رئيسي ليكتمل العدد المتفق عليه.

و صرّح مستشار وزير الداخلية العراقي وهاب الطائي، ظهر اليوم ، أنّ الصيادين القطريين المختطفين في العراق منذ 16 شهراً قد أفرج عنهم وسيتم تسليمهم إلى قطر، و قال الطائي لفرانس برس ” تسلمت وزارة الداخلية الصيادين القطريين الـ 26 ونقوم الآن بعمليات التدقيق والتحقق من الوثائق والجوازات وكذلك التصوير وأخذ البصمات لكل صياد وسيتم تسليمهم للسفير القطري “.

و كان 26 صياداً قطرياً من مجموعة لقنص الطيور، خُطفوا على يد مسلحين في 16 ديسمبر 2015، في منطقة صحراوية بمحافظة المثنى جنوب العراق.

و بحسب وسائل إعلام عراقية أنّه عُرف من المختطفين : ” الشيخ خالد بن أحمد محمد آل ثاني، والشيخ نايف بن عيد محمد آل ثاني، والشيخ عبد الرحمن بن جاسم عبدالعزيز جاسم آل ثاني، والشيخ جاسم بن فهد محمد ثاني آل ثاني، والشيخ خالد بن جاسم فهد محمد آل ثاني، والشيخ محمد بن خالد أحمد محمد آل ثاني، والشيخ فهد بن عيد محمد ثاني آل ثاني، والشيخ عبدالعزيز بن محمد بن أحمد آل ثاني، والشيخ جبر بن أحمد آل ثاني” ، وهم ينتمون إلى الأسرة الحاكمة في قطر .

و الجدير بالذكر أنّ دولة قطر المحسوبة على أصدقاء الشعب السوري تدخلت في المفاوضات بين جيش الفتح ( أحرار الشام و تحرير الشام ) و إيران عند اجتماعهم في العاصمة القطرية الدوحة بغية إنقاذ مواطنيها و تحقيق مصالحها على حساب الشعب السوري، كما أنّ تصريحات قطر تعبّر عن رفضها للتهجير القسري الذي يحدث في سوريا لكنّها في الحقيقة كانت الراعية لأكبر عملية تهجير في سوريا حالياً.

يذكر أنّ اتفاق البلدات الأربعة ( كفريا والفوعة – مضايا والزبداني ) قد تم إدخال حي مخيم اليرموك جنوب دمشق إليه ليصبح اتفاق البلدات الخمسة، حيث تمّت اليوم المرحلة الأولى من الاتفاق و بانتظار تطبيق المرحلة الثانية التي تضمنت إخراج العدد الباقي من الفوعة و كفريا مقابل إخراج الراغبين في الخروج من مخيم اليرموك عددهم حوالي ألف مدني و مسلح واستكمال الإفراج عن بقية المعتقلين لدى النظام بقرابة الـ 1500 معتقل.

 

17814476 974642022671080 3257025478177891995 o

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى