حوادث

الجيش اللبناني يتغنّى بعملية نوعية ضد داعش في عرسال و الحقيقة؟!

قام الجيش اللبناني بعملية مداهمة وصفها بـ ” دهم سريعة و خاطفة ” في بلدة عرسال اللبنانية صباح اليوم السبت الثاني و العشرين من أبريل نيسان الجاري، و اعتقل على إثرها عشرة أشخاص ستة منهم سوريين و أربعة لبنانيين، وصفوا بـ “إرهابيين خطيرين كانوا قد تسللوا إليها في أوقات سابقة”، من دون تسجيل أيّ إصابات في صفوف عناصر القوة المداهمة”.بحسب بيان للجيش اللبناني.

كما أفادت ” الوكالة الوطنية للإعلام ” بأنّ “العملية النوعية التي نفذها الجيش صباح اليوم في محلة وادي الحصن في عرسال، أسفرت عن مقتل ما يسمى الأمير الشرعي لداعش السوري علاء الحلبي الملقب بـ  المليص “، وهو من بلدة قارة ، و أحد الإرهابيين الذين أفتوا بإعدام العسكريين اللبنانيين”.

و في هذا السياق أوضح مصدر خاص من بلدة عرسال رفض الكشف عن اسمه في تصريح خاص لوكالة “ستيب نيوز” أنّ الجيش اللبناني قام بمداهمة منازل سوريين و أحد المخيمات السورية في منطقة وادي الأرنب في عرسال في الساعة السادسة صباح اليوم و استغرقت المداهمة حوالي 45 دقيقة، و كانت طريقة الاقتحام جنونية تمثلّت بإطلاق نار عشوائي و تفتيش لمنازل المدنيين بشكل عشوائي، في ادعاء كاذب أنّها مداهمة لقادة تنظيم الدولة، و اعتقل خلالها ستة سوريين مدنيين عرف منهم فوزي السحلي و أحمد نيمان.

و أفاد المصدر بأنّ الشاب الذي قتله الجيش اللبناني بتهمة “أمير شرعي” خلال المداهمة اسمه “حسن المليص” و ليس علاء الحلبي كما نشرت وسائل إعلام لبنان، وهو عمره لا يتجاوز التاسعة عشر عاماً كما أنّه ليس له علاقة أبداً بتلك التهمة إنما يعمل مغني في الحفلات.

و ذكرت وسائل إعلام لبنانية إنّ “الجيش اللبناني اعتقل اللبناني المدعو وائل ديب الفليطي المتهم بتهريب الذخيرة والمتفجرات لداعش بعد اشتباكات دارت بينه و بين مجموعة من السوريين كانت مختبئة في منزله، كما اعتقل شقيقيه محمود و حسين ولبناني آخر يدعى أمين حميد “.

12466

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى