الشأن السوري

مظاهرات عارمة ضد اقتتال الغوطة وجيش الإسلام يفرقها بالرصاص الحي

في مشهد متكرر في غوطة دمشق الشرقية عن العام المنصرم، قام مقاتلو جيش الإسلام بإطلاق الرصاص الحي على تجمعات المدنيين في مدينة عربين بشكل مباشر، عصر اليوم الأحد الثلاثون من أبريل نيسان الجاري، أثناء قيامهم بمظاهرة عارمة تنديداً بالاقتتال الداخلي الحاصل في مدن و بلدات الغوطة و المطالبة بإيقافه، مما أسفر عن وقوع إصابات في صفوف المتظاهرين، بحسب ما أفاد أحد الناشطين المتواجدين في تلك المظاهرة لوكالة ” ستيب نيوز ” .

و أوضح الناشط أنّ مئات المدنيين قد خرجوا بمظاهرة حاشدة من حي جوبر و بلدات حزّة و كفر بطنا و عين ترما ثم التقوا مع مظاهرة بلدتي جسرين و حمورية و مدينة سقبا ليتوجه المتظاهرون إلى مدينة عربين حيث استمرت المظاهرة  قرابة الساعتين و انتهت عقب فضها من قبل جيش الإسلام موقعاً إصابات من المدنيين عُرف منهم أحد الأطباء المشاركين في المظاهرة الطبيب ” أبو محمود عصبية ” و الأستاذ ” زكريا أبو يامن ” مدير المكتب التعليمي لمدينة سقبا .

و في سياق متصل حاولت وكالة ” ستيب نيوز ” التواصل مع الناطق باسم هيئة أركان جيش الإسلام السيّد ” حمزة بيرقدار ” لكنّها لم تتلق رد حول إطلاق الرصاص على المتظاهرين حتى الآن .

 و من جانبه مراسل وكالة ” ستيب نيوز ” أشار إلى إنّ جيش الإسلام قد أفرج عن  المدعو ” أبو رضوان طفور”  نائب رئيس رابطة الإعلاميين في الغوطة الشرقية وذلك بعد اعتقاله اليوم عدة ساعات في بلدة حمورية ، كما قتل طفل في بلدة كفربطنا عصر اليوم جراء الرصاص الطائش بين الفصائل المتنازعة .

و الجدير بالذكر أنّ فيلق الرحمن قد رد في بيانه اليوم على بيان جيش الإسلام الذي رفض فيه موقف الفيلق و دعاه إلى الحياد والابتعاد عن هيئة تحرير الشام التي يقوم بإقصائها من الغوطة، ” إنّ جيش الإسلام اتخذ من القضاء على تحرير الشام ذريعة للهجوم على مقرات و مستودعات الفيلق ، حيث استولى على المقرات في ( مديرا وبيت سوى و كتيبة الأفتريس واللواء 45 في المحمدية ) ، والاعتداء مستمر حتى الآن على زملكا و سقبا و الأفتريس “.

 كما أصدرت عدة مجالس محلية و هيئات بيانات تطالب جيش الإسلام بإيقاف هجومه يوم أمس، و يذكر أنّ جيش الإسلام قام بتفريق مظاهرة عارمة خرجت أمس لإيقاف الاقتتال بين الفصائل و ذلك بإطلاق النار في الهواء .

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى