الشأن السوري

إعدام قيادي لجيش الإسلام، وفيلق الرحمن “سنكشف الحقيقة”

قتالٌ داخليٌ مستمرٌ لليوم السابع على التوالي، يستنزف جميع قوى المعارضة المتناحرة في غوطة دمشق الشرقية، حيث قتل اليوم الخميس الرابع من أيار مايو / الجاري، قائد كتيبة في فيلق الرحمن المدعو ” صلاح العشي ” الملقب بـ ( أبو حسن ) كما قتل رئيس هيئة الخدمات العسكرية في جيش الإسلام المدعو “نعمان عوض” والملقب بـ ( أبو عصام ) ضمن الاقتتال الدائر بين الفصائل، فيما أشار المكتب الإعلامي للجيش بأنّه قتل إعداماً ميدانياً على يد أمنيي هيئة تحرير الشام المتحالفة مع الفيلق، بعد اعتقاله جريحاً، بحسب مراسل وكالة “ستيب نيوز” في المنطقة.

و في تصريح خاص لوكالة ” ستيب نيوز ” أفاد السيّد ”وائل علوان” المتحدث الرسمي باسم ” فيلق الرحمن ” بأنّ الاشتباكات ما تزال دائرة داخل مدينة عربين و أطراف بلدة مديرا ، و حول ادعاء جيش الإسلام عن تصفية القيادي نفى علوان ذلك و قال :”حاشا لله أن نقوم بإعدام أيّ أسير خلال القتال الحالي كما أنّ من يوقع بالأسر لدينا يعامل معاملة حسنة و نقوم بإيضاح الأمور له عن خداعه من قبل قيادييه و شرعييه و كيف زجّ به في هذه المواجهة ضد الثوار بعد أن كان الإعداد لمعركة ضد النظام و كثيرٌ من مقاتلي الجيش استجابوا لنا ، و سنظهر ذلك خلال تسجيلات قادمة لبعض الاعترافات، كيف أمر القادة المقاتل بمعركة ضد النظام ثم زجّ بهم بمعركة داخلية تحت التهديد”.

و من جانبه صرّح الناطق باسم هيئة أركان ” جيش الإسلام ” السيّد ” حمزة بيرقدار ” لـ ” ستيب نيوز ” أنّ بالنسبة للقائد نعمان عوض فقد ” أعدم ميدانياً على يد جبهة النصرة المتحالفة مع فيلق الرحمن في عربين يوم أمس بعد أن اعتقل جريحاً خلال المعارك”، وحول مستجدات القتال اليوم قال : “رغم تحالف إخواننا في فيلق الرحمن مع جبهة النصرة لاقتحام عربين، عادت عربين خالية من سرطان النصرة المتورطة في جرائم نهب واغتيال وقطع طرق “.

يذكر أنّ قائد أركان اللواء الثالث في جيش الإسلام و قائد الغرفة المشتركة لعمليات منطقة المرج المهندس برتبة ملازم أول ”قاسم قاديش ” الملقب بـ ” أبو محمد القعقاع ” قتل يوم أمس بالإضافة إلى عدد من القتلى المدنيين ( ثلاثة قتلى في عربين و قتيلين في حزة و قتيل من مسرابا ) و عدد آخر من المقاتلين خلال الاشتباكات داخل الغوطة.

1 IMG 2427

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى