الشأن السوري

خلفاً للعبدة “رياض سيف” رئيساً للائتلاف الوطني

أجرى أعضاء الهيئة العامة للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة مساء اليوم السبت السادس من مايو / أيار الجاري، عملية انتخابية لهيئة رئاسية جديدة تضم الرئيس و نوابه و الأمين العام ، إضافةً إلى انتخاب الهيئة السياسية التي تضم تسعة عشر عضواً .

حيث انتخب السيّد ” رياض سيف ” رئيساً جديداً لائتلاف بمجموع ٥٨ صوتاً خلفاً للرئيس السابق أنس العبدة ، مقابل المرشح الآخر ” خالد الخوجة ” و انتخاب السيّدة ” سلوى كتاو ، و السيّد  عبد الرحمن مصطفى ” نائبين للرئيس ، بالإضافة إلى انتخاب السيّد ” نذير الحكيم ” أميناً عاماً للائتلاف خلفاً  للأمين السابق السيّد ” عبد الإله الفهد ” وكان المرشح المقابل له ” أسامة تلجو ” .

و يعتبر رياض سيف سادس رئيس للائتلاف الوطني وهو من مواليد دمشق 1946 و يعتبر من أبرز الوجوه في المعارضة السورية، إذ اعتقله النظام مرتين قبيل اندلاع الثورة ، فقضى خمس سنوات خلف القضبان، على خلفية نشاطه إبان ما يُعرف بـ “ربيع دمشق” في بداية تولي بشار الأسد للسلطة عام 2000، و حجز النظام على أمواله، وكان أحد الموقّعين على ” إعلان دمشق للتغيير الديمقراطي ” في سورية عام 2005، كما واصل دعوته لتغيير النظام، وهو ما دفع أجهزة النظام الأمنية إلى إعادة اعتقاله في العام 2008 و لمدة عامين .

و رفض سيف عدة مرات الترشح لمنصب رئيس الائتلاف لـ “أسباب صحية”، ولكنّه استجاب أخيراً لدعوات عدد كبير من أعضاء الائتلاف للترشح  ويلقب داخل الائتلاف بالعضو المتمرد ، و أتى انتخابه بعد أن عقد الائتلاف على مدى يومي الجمعة والسبت، في مقره بمدينة إسطنبول التركية اجتماعات هيئته العامة متمثلة بـ 102 عضو في الدورة العادية التي حملت رقم 33 .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى