الشأن السوري

ألوية المجد يعود لفيلق الرحمن، وجيش الإسلام يستأنف قتاله في الغوطة

بعد مرور عام على الخلاف بين مؤسسي فصيل فيلق الرحمن ( لواء أبو موسى الأشعري و لواء البراء ) و الذي أدى إلى خروج الأشعري و تشكيله لأولوية المجد، أعلن  الأشعري عودته رسمياً إلى صفوف الفيلق و ذلك بعد انتهاء الخلاف، بحسب بيان رسمي لألوية المجد صدر بعد ظهر اليوم الاثنين الثامن من مايو / أيار الجاري .

و في سياق متصل أعلن ” جيش الإسلام ” في بيان له صباح اليوم ” استئناف قتاله الداخلي في الغوطة الشرقية ضد هيئة تحرير الشام بعد إعلان إيقافه في الخامس من الشهر الجاري، و ذلك بسبب استمرار مقاتلي الهيئة و بشراكة واضحة مع فيلق الرحمن باعتداءاتهم ضد الجيش، و حمّل البيان المسؤولية كاملةً لفيلق الرحمن ، المتورط بحماية الهيئة و حملّه مسؤولية دماء مقاتليه، وطالب الفيق بإيقاف حملته ضد منسوبي الجيش و مناصريه في الغوطة من اعتقال و تهجير، و بتسليم من يأوونه من مقاتلي الهيئة ” .

من جانبها عمّمت ” اللجنة المدنية ” على المجالس المحلية و المؤسسات في الغوطة الشرقية استمارات خاصة لجمع بيانات عن الأضرار المادية والبشرية الناجمة عن أحداث الغوطة الأليمة منذ صباح الجمعة ٢٨ نيسان، ونوهت إلى أنه لن يتم اعتماد أيّ استمارة دون ختم المجلس المحلي لمكان الواقعة، وتقوم اللجنة باستلام الاستمارات المقدمة من المجالس المحلية في وقت لاحق.

و ذكر مراسل وكالة ” ستيب نيوز”  في الغوطة الشرقية إنّ اشتباكات عنيفة اندلعت بعد ظهر اليوم بين قوات المعارضة و النظام على أطراف بلدة المحمدية تزامنت مع سقوط أربعة صواريخ على البلدة وسط قصف مدفعي بالإضافة لصاروخين من نوع أرض – أرض على أطراف بلدة جسرين واقتصرت الأضرار على المادية.

1 IMG 4093

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى