الشأن السوري

معارك و قصف بالغوطة رغم شمولها بالاتفاق ، و دخول مساعدات إليها

رغم شمول غوطة دمشق الشرقية باتفاق المناطق الأربعة الآمنة أو ما سُميَ بخفض التصعيد و التوتر في سوريا الذي دخل يومه الثالث على التوالي ، حاولت قوات النظام التقدم إلى عدة محاورة في الغوطة الشرقية .

و قال مراسل وكالة ” ستيب نيوز ” في المنطقة إنّ اشتباكات عنيفة اندلعت بعد ظهر اليوم الاثنين الثامن من مايو / أيار الجاري ، بين قوات المعارضة و النظام على أطراف بلدة المحمدية تلاها اشتباكات مماثلة على محور بلدة بيت نايم في منطقة المرج في محاولة تقدم شنتها قوات النظام ، حيث استمرت الاشتباكات حتى هذا المساء و أسفرت عن عطب دبابة لقوات النظام من طراز T72 على جبهة بيت نايم إثر استهدافها بقذيفة مدفع مضاد للدروع .

و أضاف مراسلنا أن الاشتباكات تزامنت مع سقوط أربعة صواريخ على بلدة المحمدية وسط قصف مدفعي بالإضافة لسقوط أربعة صواريخ من نوع أرض – أرض محملة بالقنابل العنقودية على أطراف بلدة جسرين ، كما و تعرضت كل من أطراف بلدتي أوتايا و بيت نايم في منطقة المرج لقصف مدفعي و صاروخي عنيف من قبل قوات النظام بالتزامن مع استهداف الطرق الرئيسية في المنطقة بالرشاشات الثقيلة و اقتصرت الأضرار على المادية .

و في الغضون أشار مراسلنا إلى دخول سيارات تحمل مواد غذائية من معبر مخيم الوافدين إلى الغوطة الشرقية مساء اليوم من قبل تجار مدينة دوما ، و ذلك بعد أسبوع من إدخال الأمم المتحدة قافلة إلى دوما .

من جانب آخر ذكر مراسلنا في أحياء دمشق الشرقية إن الهدوء يخيم على حي القابون في ظل اتفاق وقف إطلاق نار بين قوات المعارضة و النظام ، في حين خرجت اليوم الدفعة الأولى من مقاتلي المعارضة و عائلاتهم إلى إدلب ضمن اتفاق مع النظام .

يذكر أن جيش الإسلام أعلن اليوم في بيانه استئناف قتاله ضد هيئة تحرير الشام في الغوطة الشرقية ، بينما أعلنت ألوية المجد المشكلة من لواء أبو موسى الأشعري المنشق قبل عام عن فيلق الرحمن عودته إلى الفيلق اليوم .

 

IMG 0038 2

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى