الشأن السوري

تجدد الاقتتال بالغوطة وفيلق الرحمن يهاجم أحرار الشام في عربين

تعود غوطة دمشق الشرقية إلى واجهة الاقتتال الداخلي بين فصائل المعارضة المسلحة و هذه المرة يتولى فصيل فيلق الرحمن عملية الاعتداء و لكن على فصيل حركة أحرار الشام ، حيث هاجم فيلق الرحمن ، اليوم الخميس الحادي عشر من مايو / أيار الجاري ، مقرات تابعة لأحرار الشام في مدينة عربين وسط اشتباكات عنيفة تدور بين الطرفين هناك . بحسب مراسل وكالة ” ستيب نيوز ” في الغوطة .

و في هذا السياق أصدرت أحرار الشام بياناً مساء اليوم أوضحت فيه حزنها حيال اعتداء فيلق الرحمن اليوم على بعض مقراتها في الغوطة الشرقية بعد الاتفاق الذي أبرمه الطرفين مؤخراً ، و الذي ينص على إرسال المؤازرات إلى جبهات حي القابون ، فبدل أن تسير تلك الأرتال إلى تلك الجبهات ، انشغلت الحركة برد صيال الفيلق و إرسال المؤازرات إلى مقراتها .

و أشار البيان إلى أنّ ” هذا الاعتداء يأتي في سياق سلسلة من الاعتداءات غير المبررة التي قام بها فيلق الرحمن مؤخراً و التي لم يُعرف الدافع الحقيقي وراءها ، و قد أسفر اعتداء الفيلق عن وقوع عدد من الإصابات في صفوف الحركة ، و اعتقال عدد آخر مما يرفع مستوى الخطر لاحقاً ” .

كما و أكدت الحركة في بيانها على ” موقفها الثابت تجاه البغي بأنواعه منهجاً و سلوكاً من أيّ فصيل كان وتجاه أي فصيل ، و عليه دعت الحركة عناصر الفيلق إلى وقف صيالهم فوراً و الرفق بالغوطة المنكوبة و عدم تنكيئها جرحاً جديداً و اتقاء غضبة الحليم ” .

و أشار مراسلنا إلى إطلاق جيش الإسلام اليوم سراح القيادي في فيلق الرحمن المدعو ” أبو عمار صعب ” .

 

يذكر أنّ الغوطة شهدت قتالاً دامياً استمر أسبوعاً متواصلاً بين جيش الإسلام من جهة و فيلق الرحمن و هيئة تحرير الشام من جهة ثانياً و أودى بحياة العشرات ، بدأه جيش الإسلام بهدف إنهاء تواجد الهيئة في الغوطة الشرقية و أنهاه في الخامس من الشهر الجاري ، ثم استأنفه في الثامن من هذا الشهر , و في ذلك اليوم عادت ألوية المجد إلى صفوف الفيلق بعد انشقاقها عنه لمدة عام ، فيما عمّمت ” اللجنة المدنية ” على المجالس المحلية و المؤسسات في الغوطة استمارات خاصة لجمع بيانات عن الأضرار المادية و البشرية الناجمة عن  ذلك الاقتتال .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى