الشأن السوري

البنتاغون يدافع عن قصفه لداعش في الطبقة أثناء انسحابه

دافعت وزارة الدفاع الأمريكية ” البنتاغون ” أمس الجمعة ، عن قصفها مقاتلي تنظيم الدولة هذا الأسبوع في شمال سوريا أثناء فرارهم بعدما سلموا مدينة الطبقة الاستراتيجية و سد الفرات غربي الرقة لقوات سوريا الديمقراطية المتحالفة مع الولايات المتحدة، و أكدت على أنّ واشنطن لم تكن طرفاً في هذا الاتفاق و أنّ مقاتلي التنظيم لم يكونوا في وضع استسلام .

 

و كان التحالف الدولي ضد داعش أعلن الخميس أنّ ” قوات سوريا الديموقراطية، أجبرت حوالي “70 مقاتلاً ” من تنظيم الدولة كانوا يسيطرون على سد الطبقة و عدد من أحياء المدينة، على الموافقة على شروط أملتها عليهم للسماح لهم بالانسحاب سالمين، بما في ذلك تسليم السلاح الثقيل و انسحاب جميع المقاتلين المتبقين من المدينة و تفكيك العبوات الناسفة حول السد، وقد التزم هؤلاء المقاتلون بالاتفاق وانسحبوا من المواقع التي كانوا يسيطرون عليها، لكن أثناء انسحابهم استهدفت بعضهم غارات جوية أميركية “.

 

و قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية الميجور أدريان رانكين – غالواي إنّ هؤلاء المقاتلين ” لم يبرموا اتفاقاً معنا ” فيما قال جيف ديفيس وهو متحدث آخر باسم الوزارة إن هؤلاء المقاتلين ” أبرموا اتفاقاً مع ( قسد ) للانسحاب من السد و من آخر المناطق في المدينة “، مشدداً على أنّ مقاتلي التنظيم ” لم يستسلموا بل كل ما فعلوه هو أنّهم غادروا المكان فقط ” .

 

و غالباً ما يكرر المسؤولون العسكريون الأميركيون أنّ هدفهم هو القضاء على تنظيم الدولة الجهادي لكن الجيش الأميركي يلتزم بقوانين الحرب وبمعاهدة جنيف ولا يطلق النار أبداً على مقاتلين إذا ما رفعوا رايات بيضاء علامة على استسلامهم، بحسب ما أكد مسؤول في البنتاغون اشترط عدم نشر اسمه.

 

و أعلنت غرفة عمليات غضب الفرات رسمياً مساء الأربعاء الفائت، عن تمكن مقاتلو قسد من السيطرة على مدينة الطبقة و سد الفرات بشكل كامل، و ذلك بعد معارك عنيفة ضد تنظيم الدولة على مرحلتين، الثانية استمرت ستة وعشرين يوماً متواصلاً داخل أحياء المدينة .
المصدر : ( أ ف ب )

^E7C7E69D8966523BDD129E8C18C8742DD406DEB99C15ECCB6B^pimgpsh fullsize distr

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى