الشأن السوري

نائب ديمستورا يزور دمشق ، و المفاوضات المباشرة على طاولة جنيف

طالب عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني هادي البحرة ، في لقاء اليوم السبت الثالث عشر من مايو / أيار الجاري اعتماد الأمم المتحدة آلية المفاوضات المباشرة بين وفدي المعارضة و النظام في مباحثات جنيف التي ستعقد يوم الثلاثاء القادم و تستمر حتى يوم الجمعة ، مؤكداً على أنّ النظام يضيّع الوقت دون الانخراط في عملية تفاوضية جديّة .

و في سياق متصل وصل رمزي عز الدين رمزي نائب مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستيفان دي ميستورا إلى العاصمة دمشق صباح اليوم ، و التقى بوزير خارجية النظام وليد المعلم، و أكد رمزي للصحفيين على أنّ ” اجتماع جنيف المرتقب عقده يوم الثلاثاء القادم سيكون مختصراً و مركزاً و هذا ما نريد تحقيقه ” .

و قال ” إنّ الأمم المتحدة تضع أهمية كبيرة “ لاتفاق أستانة بتخفيف التوتر ” و أنّ هناك علاقة تبادلية بين جنيف و أستانة ” ، مضيفاً أنّ ” تثبيت وقف إطلاق النار شيء مهم و أساسي لخلق المناخ المناسب لمحادثات جادة ” ، و أكد على أنّ ” وقف إطلاق النار في الوقت ذاته لا يمكن أن يكون له استمرارية دون أفق سياسي وهذا أمر مهم جداً ” .

و حول إمكانية عقد لقاءات مباشرة في محادثات جنيف المقبلة بين الأطراف المشاركة أوضح رمزي أنّ موقف الأمم المتحدة يتمثل بـ ” التحرك نحو الحوار المباشر في أقرب فرصة ” مشيراً إلى أنّ “ هذا الأمر لم يتحقق بعد ” .

فيما بحث وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف مع نظيره الأردني أيمن الصفدي ، هاتفياً أمس ، مسائل تنسيق الجهود من أجل توسيع نظام وقف إطلاق النار في سوريا بما في ذلك على الحدود السورية الأردنية ، و ناقشا آفاق التعاون في الشؤون الإقليمية ، و تبادلا الآراء حول مناطق التهدئة التي تم طرحها و أكد الصفدي، أن وقف القتال أولوية يجب العمل على تحقيقها بشكل فوري .

و كان رئيس الائتلاف رياض سيف قد جدد التأكيد على دعم الائتلاف الوطني للهيئة العليا للمفاوضات و الوفد المفاوض في جنيف ، خلال لقائه وزير الخارجية التركية مولود جاوويش أوغلو أول أمس الخميس .

 

441cf726 13051712 m2

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى