الشأن السوري

أمريكا تكشف جرائم الأسد بصيدنايا و تؤكد “تحرير الشام” بلائحة الإرهاب

صرّحت وزارة الخارجية الأمريكية، مساء اليوم الاثنين الخامس عشر من مايو / أيار الجاري، في بيان حول سوريا ألقاه القائم بأعمال مساعد وزيرها ستيوارت جونز أنّ روسيا فشلت في وقف فظائع النظام ، و قالت الوزارة ” لدينا ما يبرر التشكيك في مناطق تخفيف التوتر بسوريا ” .

و أضاف جونز أنّ ” نظام الأسد زوّد سجن صيدنايا في سوريا بمحرقة للجثث النظام، و أنّ المحرقة يمكن أن تستخدم في التخلص من الجثث قرب سجن احتجز فيه عشرات الآلاف من الأشخاص خلال الثورة السورية ، كما أنّه يحتجز سبعين معتقلاً في زنزانات تتسع لخمسة أشخاص فقط ، أيضاً النظام اختطف عشرات آلاف المواطنين السوريين و مارس الاغتصاب و الصعق الكهربائي ضد المعتقلين في سجونه ” . و هناك حقائق من تقارير حكومية و تقييمات استخباراتية تشير إلى أنّ ” النظام يستخدم أساليب وحشية في معاملة السجناء إضافة استخدام الأسلحة الكيميائية بصورة تمثل تهديدًا كبيرًا للمنطقة ” .

و من جانب آخر أكدت وزارة الخارجية أنّ موقفها من هيئة تحرير الشام لم يتغير ، فبيان مايكل راتني الصادر في مارس يظل فعالًا لأنّه لم يكن مغلوطًا ولم يتم تصحيحه ، و أنّ الهيئة هي كيان اندماجي و كل من يندمج ضمنه يصبح جزءاً من شبكة تنظيم القاعدة في سوريا .

و ذكرت إنّ أساس هيئة تحرير الشام هي جبهة النصرة المدرجة على لائحة الإرهاب و هذا التصنيف نافذ بغض النظر عن تسميتها أو من يندمج معها ، و ما ورد في تقريري سي بي اس و الدرر الشامية بشأن موقفنا من هيئة تحرير الشام غير صحيح و يتضمن وصفًا خاطئًا لموقفنا .

 

IMG 2090

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى