الشأن السوري

تفاصيل خلافات فصائل درع الفرات على طرق التهريب ! و كيف انتهت المشكلة؟

تشهد مدينة جرابلس في ريف حلب الشرقي حالة من التوتر و خلافات بين الفصائل العسكرية ( درع الفرات سابقاً ) حيث أكد المكتب الإعلامي لمدينة جرابلس مساء اليوم الاثنين الخامس عشر من مايو / أيار الجاري ، حلّ جميع النزاعات و الخلافات في منطقة جرابلس و ريفها ، بعد تعهد المؤسسة الأمنية بحضور طرفي النزاع بإحضار أيّ شخص مطلوب لها .

في تصريح خاص لوكالة ” ستيب نيوز ” قال الأمني ” أبو حسن ” رئيس أمنية فيلق الشام في الشمال السوري إنّ سبب الخلافات في مدينة جرابلس ( مادية ) بسبب وجود الحواجز و المعابر و طرق التهريب لأنّها بنك متنقل .. و المشكلة حدثت أمس بين فيلق الشام و درع الشرقية ( الشيعطات ) و بدأت عند تخريج دورة للشرطة الحرّة و إغلاق الطرقات من قبل الفيلق مع حضور عناصر من درع الشرقية و اشتبكوا مع العناصر الذين منعوهم من دخول مكان التخريج و على إثرها قتل شخص من كل طرف .

و أضاف أنّ الاشتباك الثاني كان بين المدعو ميماتي باش من السلطان مراد مع عناصر الفيلق كونه هو و أولاد عمه ١٣ عنصراً من مدينة الميادين ، حيث قتل عنصر يدعى ” أبو حاتم ” من السلطان ، بعد المؤازرة من درع الشرقية بينما لم يتدخل السلطان بالأمر ، بالإضافة إلى إصابة ستة آخرين نقلوا إلى مشافي تركيا . 

و أشار إلى أنّ حالياً إطلاق النار متوقف و الفصائل المتنازعة تجلس تحت الشرع و تم تسليم جميع المطلوبين إلى أمنية جرابلس ، فيما أصدرت القيادة التركية بياناً يقضي بإخراج درع الشرقية من جرابلس خلال مدة 24 ساعة .

و ذكر في ختام حديثه معنا أنّ ذلك يأتي بعد وقف القتال مع داعش و الفصائل الكردية التفت العناصر إلى البحث عن موارد للمادة ، من التهريب و الخطف للتجار و ابتزازهم لتشبيحهم أو لتعاونهم مع داعش أو اي حجج أخرى ، حيث تعتبر مدينة جرابلس ” مافية ” لمجموعات تتكلم باسم فصائل كبيرة من الممكن أن يكون بعضها يعمل دون علم قادات تلك الفصائل  .

 

MHUqeAYG

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى