الشأن السوري

لماذا علّق مجلس زملكا المحلي عمله، وما رد جيش الإسلام على استخدامه للآليات الطبيّة؟

بعد تجدد الاشتباكات بين فيلق الرحمن و جيش الإسلام، اليوم الاثنين الخامس عشر من مايو / أيار الجاري، أكد جيش الإسلام في بيانه ظهر اليوم على حرصه على سلامة كافة المراكز و المرافق الصحية و الطبية في غوطة دمشق الشرقية، و التعهد بحمايتها بغض النظر عن تبعيتها و منع استخدامها للأغراض العسكرية .

و نفى البيان ما قيل حول استخدام الجيش لآليات تعود ملكيتها إلى المنظومات الطبيّة أو الدفاع المدني، و أكد استعداده التام لتقديم التسهيلات و المساعدات لعمليات النقل الطبي ،  كما أدان الجيش أيّ عملية اعتداء على المرافق و المنظومات و رفض إيقاف سيّارات الإسعاف مهما كانت الذريعة، مطالباً كافة الفصائل تحييدها عن الصراع .

و في سياق متصل قال فيلق الرحمن في بيانه اليوم إنّه بعد أن ردّ صيال جيش الإسلام و طرده بالقوة من القطاع الأوسط، و مشاركته بجديّة في لجنة لحلّ الأزمة شكّلها المجلس الإسلامي السوري، اعتبر أنّ اعتداء جيش الإسلام اليوم هو تغطية لتسليمه حي القابون للنظام ، ولا سبيل معه سوى ردّ الصيال .

و من ناحية أخرى أصدر المجلس المحلّي لمدينة زملكا ظهر اليوم بياناً يقضي بتعليق كافة أعماله نتيجة الفوضى و التجاوزات لعناصر فيلق الرحمن و عجز مخفر المدينة عن ضبطها، إلى حين ضبط الأمن في المدينة و محاسبة المخطئين من الفيلق و إعادة الأمور إلى نصابها، و ذلك خلال اجتماع المجلس اليوم .

و في تصريح خاص لوكالة ” ستيب نيوز ” أوضح أحد ناشطي زملكا رافضاً الكشف عن اسمه أنّ سبب تعليق المجلس هو الاستيلاء على أحد المستودعات في المدينة و ترحيل أغلب الموجودات منه دون أيّ وجه حق أو تنسيق أو علم، و الذي تعود ملكيته لأحد المواطنين خارج المدينة، و المجلس مسؤول عن حمايته كأحد الممتلكات الخاصة للمواطنين، مشيراً إلى أنّ المستودع يحوي دراجات هوائية و هدايا و ألعاب أطفال، و حصلت الحادثة ليلة أول أمس، بالإضافة إلى حالات تعدي على المواطنين بعدة سرقات و كان آخرها حادثة ليلة أمس سرقة مواد و أموال بقالية أحد المواطنين .

1 IMG 2403

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى