الشأن السوري

الطلاّع “نتقدم من التنف نحو ديرالزور ولا نيّة لمواجهة مع النظام حالياً”

أوضح قائد جيش مغاوير الثورة المقدّم ” مهنّد الطلاع ” في تصريح خاص لوكالة ” ستيب نيوز ” اليوم الثلاثاء، أنّ سيطرة قوات النظام و الميليشيات الأجنبية على مواقع في البادية الشامية مؤخراً قد زاد من حالات التوتر في المنطقة أكثر ، و لكن نحن لدينا مواقعنا و لنا اتجاهنا في التحرك و الهجوم و تلك السيطرة لا تُشكّل علينا عبئاً أو خطراً .

و قال المقدّم ” نحن ما زلنا نُنفذ عمليات عسكرية في البادية السورية حيث وصلت قواتنا قبل يومين إلى أطراف قرية حميمة شرق مدينة تدمر و التابعة إداريا إلى محافظة دير الزور و ما يوازيها من اتجاه الجنوب .

و أضاف الطلاع ” يوجد معنا قوات أمريكية ضمن التحالف الدولي و يقوم التحالف بتأمين غطاء جوي لعملياتنا العسكرية و تقديم أسلحة خفيفة و ثقيلة لنا ، و حالياً نعمل ضمن فصيل جيش مغاوير الثور و هناك تنسيق مع فصائل الجيش الحر الموجودة في منطقة البادية و نتشارك معهم معاركهم و يتشاركون معاركنا .

و عند سؤالنا عن نية بمواجهات مباشرة مع قوات النظام حالياً ، أجاب بأنّه لا يوجد أيّ نية الآن لمواجهة ضد النظام ما لم يتقدم النظام باتجاه محاورنا و يفرض علينا المعركة ، و قال : طبعاً نحن نتحرك باتجاه دير الزور و مدينة البوكمال ليست هدفاً أساسياً لنا ممكن هي أو مدينة غيرها شرق دير الزور .

و أشار الطلاع إلى أنّ حشوداً عسكريةً كبيرة للنظام و ميليشياته من أبو الفضل العباس و الفاطميون و إيران التي أصبحت على بعد 75 كيلو متراً عن مواقع المعارضة في محاولة للسيطرة على معبر التنف بهدف فتح طريق من طهران إلى بيروت مرورا بدمشق ، موضحاً أنّ الغاية من فتح هذا الطريق هو إمداد النظام بالقوى و الأوساط النارية و هذا المعبر يعتبر شرياناً مهمّاً جداً بالنسبة للميليشيات لإمدادهم و هو معبر حساس جداً و يُعّد من المعابر الرئيسية الأساسية من دمشق إلى العراق .

و حول أنباء حدوث انفجار في معبر التنف الحدودي مع العراق ليلة أمس ، نفى المقدّم ذلك و قال : ” إنما فقط انفجار مفخخة في مخيم الرقبان الحدودي مع الأردن و تبناها تنظيم الدولة ” .

و الجدير بالذكر أنّ ” جيش مغاوير الثورة ” كانت بدايته باسم ” جيش سوريا الجديد ” بإدارة مدنية تحت إشراف المدعو ” خزعل السرحان ” و عند قدوم المقدّم ” مهنّد الطلاع ” أصبحت في الجيش إدارة عسكرية و تدريبات خاصة فكان لا بدّ من تغيير الاسم بما يتناسب مع الهدف الرئيسي من بناء الجيش ، و بتاريخ 26 – 6 – 2015 تخرّجت أول دفعة من الجيش في دولة الأردن و بدأ العمل لجيش سوريا الجديد في معبر التنف في شهر شباط فبراير 2016 ، في حين يتجازر عدد المقاتلين فيه عن ” 400 ” مقاتل و هناك إقبال على الالتحاق به بشكل يومي . بحسب ما أفاد المكتب الإعلامي للجيش لـ ” ستيب نيوز ” .

 

maxresdefault 1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى