الشأن السوري

اشتعال حي المنشية رغم وقف التصعيد ومقتل قيادي للمعارضة

بعد هدوء لأيام تحاول قوات النظام التقدم باتجاه النقاط التي سيطرت عليها قوات المعارضة في حي المنشية بدرعا البلد في مدينة درعا خلال معركة الموت ولا المذلة، حيث بدأت القوات صباح اليوم الأربعاء السابع عشر من مايو أيار الجاري، بقصف مدفعي بعشرات قذائف الهاون و الدبابات و قصف صاروخي حتّى الآن بخمسة صواريخ فيل بالإضافة إلى إلقاء مروحيات النظام أربعة براميل متفجرة و شنّ المقاتلات عدة غارات جوية على أحياء درعا البلد و تركز القصف على حي المنشية . بحسب مراسل وكالة ” ستيب نيوز ” في درعا .

 

و قال مراسل الوكالة إنّ غرفة عمليات البنيان المرصوص العاملة في حي المنشية قامت بالرد على قصف قوات النظام والميليشيات المساندة لها باستهداف آخر معاقلهم في المنشية المتمثل بقطاع الإرشادية وذلك لمنعهم من التقدم و اعتبرت الغرفة أنّ هذا التصعيد خرق كبير لاتفاق مناطق تخفيف التصعيد والتوتر الذي دخل يومه الثاني عشر توالياً .

 

و أضاف مراسنا أنّ أحد القادة العسكريين ضمن عمليات البنيان المرصوص المدعو ” بلال أبو زيد ” و الملقب بـ ” أبو إسلام داعل ” قضى نحبه في حي المنشية إثر استهدافه بطلقة قناصة أثناء صد اقتحام قوات النظام اليوم .

 

و في سياق متصل ذكر مراسلنا إنّ قوات النظام استهدفت بقذائف المدفعية الثقيلة بلدة بصر الحرير في الريف الشرقي، و بالرشاشات الثقيلة بلدة اليادودة في الريف الغربي، في حين قُتل شخصان و أُصيب آخر من قوات المعارضة التابعين لفصيل عامود حوران ، جراء انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيّارة كانت تقلّهم فجر اليوم على الطريق الواصل بين بلدتي بصر الحرير – مليحة العطش في ريف درعا الشرقي .

مقاتل من المعارضة السورية في بلدة المنشية قرب درعا خلال اشتباكات مع الجيش السوري أمس ا ف ب

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى