الشأن السوري

روسيا تحاول نقل كتيبة لها إلى تدمر, و غاراتها تقتل عناصر لداعش

تواصل قوات النظام و الميليشيات المساندة لها محاولاتها بالتقدم في ريف حمص الشرقي ، حيث دارت اشتباكات مع مقاتلي تنظيم الدولة ، اليوم الأربعاء السابع عشر من مايو / أيار الجاري، في محيط صوامع الحبوب شرق مدينة تدمر و مفرق محمية التليلة و جبال الشومرية ، مما أدى إلى وقوع إصابات في صفوف النظام ، و في المقابل شنّت المقاتلات الروسية عدة غارات جوية استهدفت محيط كلّ من مدينة السخنة و جبال الشومرية و صوامع تدمر ، و أسفرت عن مقتل خمسة مقاتلين بصفوف التنظيم و تدمير آلية له . بحسب مراسل وكالة ” ستيب نيوز ” في المنطقة .

وفي سياق متصل ذكر مراسلنا إنّ تمكن مقاتلي تنظيم الدولة ليلة أمس من تدمير شاحنة عسكرية و إعطاب دبابة للنظام في محيط منطقة صوامع تدمر و ذلك عن طريق تفجير عبوات ناسفة ، فيما قامت قوات النظام بقصف تجمعات للتنظيم في محيط حقل آراك و في محيط قرية أم صهريج بقذائف المدفعية و براجمات الصواريخ .

و من جانب آخر أشار مراسلنا إلى أنّ القوات الروسية  تحاول نقل كتيبة توران المتواجدة في مدينة محردة غرب حماة  إلى  محيط مدينة تدمر و هي كتيبة مكونة من 1200 مقاتل من جمهوريات الاتحاد السوفييتي كالشيشان و أذربيجان و طاجكستان ، و يتم تدريبها عن طريق القوات الخاصة الروسية لتكون في الخط الأول ، و تتوفر لها طائرات استطلاع و تتواصل مع مركز التنسيق في حميميم لطلب الطائرات ، بينما مقر الكتيبة الرئيسي في طاجكستان و حالياً معظم مقاتليها متواجدون على جبهات ريف حماة و  تدمر .

يذكر أنّ قوات النظام فد شيّعت يوم أمس جثامين تسعة عشر قتيلاً مجهولي الهوية من الميليشيات إلى ما تسمّى مقبرة الشهداء في حي الزهراء بمدينة حمص ، كانوا قد قضوا خلال المعارك السابقة في محيط مدينة تدمر .

 

acd6f69e 9a5c 4279 a553 112a7aa5ab72

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى