الشأن السوري

تركيا تدعو إلى رحيل المنسق الأميركي للتحالف، وتضع شروطاً لمواجهة داعش

دعا وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو ، اليوم الخميس الثامن عشر من مايو / أيار الجاري ، إلى رحيل المنسق الأميركي للتحالف الدولي ضد تنظيم الدولة في العراق و سوريا، ” بريت ماكغورك ” و قال أوغلو في مقابلة مع شبكة ” إن تي في الخاصة ” نرى فائدة كبيرة بتغييره “، مضيفاً أنّ ماكغورك ” يدعم بوضوح مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا و انفصاليي حزب العمال الكردستاني في تركيا ، المجموعتان اللتان تعتبرهما أنقرة إرهابيتين “.

و أضاف أوغلو ” لدينا شروطاً للمشاركة في مواجهة تنظيم الدولة ، و لن نشارك في أيّ عملية يتواجد فيها تنظيم ( ي ب ج ) الإرهابي ، و بعد عملية الرقة يجب تسليم إدارتها للعرب الذي يشكل السنّة منهم نحو تسعين بالمئة، حيث تم إعطاء ضمانات بترك ذلك للقوى المحلية ” مشيراً إلى أنّ زيارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الأخيرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية ” كانت مثمرة و ودية بشكل كبير ” وقال : ” علاقة تركيا بالإدارة الأمريكية الجديدة أكثر عمقًا و قرباً من إدارة أوباما السابقة التي لم تفِ بوعودها فيما يتعلق بالانسحاب من مدينة منبج السورية ” .

و أكد أردوغان بعد لقائه بنظيره الأميركي دونالد ترمب في البيت الأبيض أول أمس ، ” أنّه اتفق مع ترامب على الخطوات المشتركة التي يمكن اتخاذها في سوريا و العراق ، و قال ” إنّه لن يكون هناك مستقبل للمنظمات الإرهابية في المنطقة العربية ” ، وصرّح على متن طائرة تعيده من واشنطن أمام صحافيين أنّه وفي حال شنّت وحدات حماية الشعب الكردية هجوماً ضد تركيا فستتحرك أنقرة ” دون استشارة أحد ” .

تأتي تلك التصريحات قبيل الاجتماع المقرر لقمة حلف شمال الأطلسي في الخامس و العشرين من الشهر الجاري في بروكسل بحضور الرئيس التركي .

C8zVTYTW0AAwhg2

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى