الشأن السوري

ديمستورا “وضعنا اللمسات الأخيرة لجنيف 7 ونبحث ملف الدستور الآن “

اعتبر المبعوث الأممي إلى سوريا ستيفان دي ميستورا أنّ محادثات أستانة كانت واعدة و حققت انخفاضاً بمستوى العنف لكن اتفاق وقف النار في مناطق تخفيض التوتر تعرض للانتهاك، وهناك تغيراً في الأوضاع على الأرض لكن القتال لا يزال مستمراً في بعض المناطق، و قال خلال كلمته أمام مجلس الأمن الدولي، مساء اليوم الاثنين الثاني و العشرين من مايو / أيار الجاري، وضعنا اللمسات الأخيرة للاتفاق الفنّي حول ملف المعتقلين، و الجولة السابعة من مفاوضات جنيف قد تنطلق في شهر يونيو حزيران المقبل .

و أضاف : ” طالبت الأطراف السورية ببحث ملف الدستور خلال مفاوضات جنيف الأخيرة حيث أجرينا نقاشات بناءة حول انضمام مجموعتي القاهرة و موسكو لوفد المعارضة، فتشكيل وفد موحد للمعارضة قد يقربنا من إجراء مفاوضات مباشرة بين الطرفين ” مشيراً إلى أنّ التركيز على بحث ملف الدستور لا يعني استثناء الشعب السوري، و سأبدأ مساء اليوم، محادثات مع ممثلي المجتمع المدني السوري، و اجتماعات الخبراء تهدف لدعم مفاوضات جنيف، ونوه إلى خسارة داعش أراضٍ في سوريا لكنّه مازال يشكّل خطراً .

 و من جانبه قال مندوب كازاخستان: ” مفاوضات جنيف تعتمد على نتائج محادثات أستانة وهي جزء منه ” ، فيما حثّ مندوب بوليفيا ” أطراف الأزمة السورية على إلقاء الأسلحة و وقف القتال، فلا بديل عن الحلّ السياسي في سوريا ” ، بينما أفاد مندوب أوكرانيا بأنّ ” النظام يقضي على المعارضة و يتغاضى عن داعش، و لا يمكن تبرير هجماته على مناطق المعارضة ” ، في حين أوضح مندوب الأوروغواي أنّ ” مجلس الأمن جهة مساعدة لحلّ الأزمة السورية و الحلّ يقع أولاً على عاتق السوريين أنفسهم، كما يجب الإسراع بالتوصل لحل سياسي في سوريا و وصول الأمم المتحدة للمحاصرين في سوريا ” .
z28 4

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى