الشأن السوري

مناورات روسية حربية في المتوسط، وإرسال مدمّرة إضافية إلى سوريا

قالت وزارة الدفاع الروسية إنّ مجموعة من السفن الحربية الروسية تجري، اليوم الثلاثاء الثالث و العشرين من مايو /  أيار الجاري، مناورات في البحر الأبيض المتوسط، موضحة أنّ فرقاطتي ” الأميرال غريغوروفيتش و الأميرال إيسين “، إضافة إلى سفينة الحراسة ” سميتليفي ” ستشارك في هذه المناورات .

وأضافت الوزارة أنّ المناورات تهدف إلى إتقان صد الهجوم الجوي، و البحث عن غواصة للعدو المفترض ، إضافة إلى التدريب على تنظيم الاتصالات، و القيام بالمناورات المشتركة، كما أنّ طائرات مروحية من طراز كا-27 ستنضم إلى هذه التدريبات .

و في سياق متصل أفادت وكالة ” سبوتنيك الروسية ” بأنّ روسيا وجّهت المدمّرة ” سميتليفي ” إلى الساحل السوري لتعزيز قواتها هناك ، و قال رئيس قسم الدعم الإعلامي لأسطول البحر الأسود ، الكابتن فياتشيسلاف تروخاتشيف، إنّ ” سميتليفي شاركت مؤخراً في التدريبات المضادة للغواصات، و أطلقت صاروخاً مضاداً للطائرات على الأهداف الجوية ” ، و انطلقت المدمّرة أمس، من ميناء ” سيفاستوبول ” في شبه جزيرة القرم، متجهة إلى البحر المتوسط، ومن المخطط أن تنضم السفينة اليوم إلى القوات العسكرية البحرية في المناطق البحرية البعيدة .

و الجدير بالذكر أنّ روسيا لديها في الساحل السوري مجموعة مكونة من عشر سفن حربية، انضمت إليها مؤخراً فرقاطتان جديدتان هما ” أدميرال غريغوروفيتش ” و” أدميرال إسين ” والأخيرة تحمل صواريخ ” كاليبر” المجنحة و مزودة بمنظومة مضادة للطائرات، و مدفع عيار 100 ملم، و طوربيدات، و منظومة صواريخ “شتيل” للدفاع الذاتي، وتستطيع أن تحمل على متنها المروحية “كا 27” المضادة للغواصات، واستخدمت روسيا “كاليبر” في قصف سوريا وهي نسخة روسية من صواريخ “توماهوك” الأمريكية .

المصدر : وكالات

download 1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى