الشأن السوري

قطر تنقلب على جيرانها وتحاول ترقيع ما كشفته تصريحات تميم

في موقف هو الأول من نوعه و بشكل رسمي صرّح الأمير تميم بن حمد آل ثاني في صباح يوم الأربعاء الرابع و العشرين من مايو / أيار الجاري، عن موقف بلاده من عدة قضايا مهمة كانت من أوليات قمة الرياض حيث كان الأمير تميم أيضاً متواجداً في القمة .

 

و ما فاجأ الجميع هو تلك التصريحات التي نقلتها وكالة الأنباء القطرية الرسمية المقربة من الأسرة الحاكمة في قطر وكان مفادها، نقلاً عن ” تميم ” الكشف عن توتر في العلاقات مع إدارة ترامب الحالية حيث كانت الإدارة في وقت سابق قد لوحت بإدراج جماعة الإخوان المسلمين على لوائح الإرهاب بسبب صلتهم الوثيقة و دعمهم للقاعدة و الجماعات المتطرفة في العالم وأضاف ” الأمير” أنّ الرئيس الأمريكي يواجه مشكلات قانونية في بلاده .

 

كما نوه الأمير تميم إلى أنّ قاعدة العديد تحمي قطر من أطماع دول الجوار في إشارة منه إلى دول مجلس التعاون الخليجي وكانت قد كشفت مصادر مطلعة أن البنتاغون قدّم مشروعاً في مطلع 2014 بسحب القوات الأمريكية من القاعدة بسبب سياسية قطر الداعمة للجماعات المتطرفة منوهين أنّ قطر توقّع اتفاق مع إيران يسمح للحرس الثوري بحماية المياه القطرية و تدريب القوات الخاصة القطرية في إيران .

 

وكان قد أعلن عن توقيع اتفاقية لترسيم الحدود البحرية بين الدوحة و طهران بحضور مساعد شؤون المعاهدات الحدودية و الشؤون الدولية للقوات الحدودية الإيرانية، حسن مؤمني، وقائد قوات حرس الحدود، قاسم رضائي، ومن الجانب القطري مدير إدارة أمن السواحل و الحدود، علي أحمد سيف البديد .

https://www.youtube.com/watch?v=ne92koIOG8I

 

وذكرت وكالة إيرانية أنّ الاتفاق جرى على هامش الاجتماع الـ 13 لقادة حرس الحدود في إيران وقطر في العاصمة طهران والذي عقد لمدة ثلاثة أيام لمناقشة المشكلات الحدودية و أزمات الصيادين و بحث سبل مواجهة التهريب، بجانب سبل التعاون الثنائي الحدودي.

 

و نقلت “إيسنا” عن رضائي قوله، إنه تم عقد ” 12 اجتماعاً مع قطر في السابق “، وتوصلت إيران معها لعدد من الاتفاقيات، تم تنفيذ معظمها في ما يتعلق بالحدود المشتركة، بما في ذلك اتفاق على إجراء تدريبات ثنائية بغية تحقيق الهدف ذاته.

 

هذا كله كان بوابة ليصرّح الأمير تميم عن موقفه من إيران والقول إنّها ” قوة إسلامية ومن غير الحكمة معاداتها وهي عامل استقرار مهم بالمنطقة ” . على حد قوله .

 

وكانت هذه التصريحات خلال حفل تخريج المجندين القطريين تلاه نفي من نفس المصدر بعد ساعات من نشر التصريحات والقول إن الموقع كان قد اخترق من قبل هكرز .

 

هذه التصريحات أدت الى ردّات فعل من قبل دول الجوار وكان أبرزها الإمارات العربية المتحدة التي لامت أمير قطر على تصريحاته وقامت بحجب موقع الجزيرة ومواقع الصحف القطرية وحزت حزوها كل من السعودية و البحرين و مصر ، فيما طرد سفراء قطر من دول السعودية و مصر و الكويت و البحرين و الإمارات ، ليخرج بعدها ويقول وزير خارجية قطر إنّهم هم من سحبوا سفرائهم .

 

تأتي هذه التصريحات الناعمة المرضية لإيران بعد إتمام صفقة الإفراج عن الصيادين القطريين الذين اعتقلوا في وقت سابق في العراق على يد ميليشيا إيرانية و أفرج عنهم منذ ثلاثة أشهر بوساطة إيرانية على حساب القضية السورية وكان رعاة الاتفاق كل من ميليشيا حزب الله و جبهة النصرة المصنفان إرهابيان على القوائم الأمريكية .

 

كما و اعتبر الشيخ تميم أنّ حركة حماس هي الممثل الوحيد والشرعي للفلسطينيين ونوه إلى أن حكومة قطر تطبع العلاقات مع إسرائيل وليس هناك أيّ مشاكل مهم .

 

فيما اندلعت الحرب على منصات وسائل التواصل الاجتماعي ما بين مؤيد ومعارض لتصريحات تميم تحت وسم #تصريحات_تميم ، ويقول ناشطي الوسم إنّ موقف قطر ليس بمستغرب وذلك بسبب سياستها الخارجية و دعمها للفصائل المتطرفة في العالم وفتح مكاتب لهم في الدوحة ودعمها لتيار الإخوان المسلمين في الشرق الأوسط والذي تربطه علاقة وثيقة مع إيران .

 

^938871F813B625D2CE53EFA9C6FB5A12586A7FBA772106308C^pimgpsh fullsize distr

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى