الشأن السوري

الاقتتال الداخلي بالغوطة الشرقية يعود في رابع أيام رمضان

بعد هدوء لأيام شهدته غوطة دمشق الشرقية بين الفصائل، عاد الاقتتال الداخلي من جديد بين فصيلي المعارضة ” فيلق الرحمن و جيش الإسلام ” اليوم الثلاثاء الثلاثون من مايو / أيار الجاري، و الرابع من شهر رمضان المبارك، بحسب مراسل وكالة ” ستيب نيوز ” في المنطقة .

و أفاد المتحدث الرسمي باسم فيلق الرحمن السيّد ” وائل علوان ” عبر صفحته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي قبيل ظهر اليوم بأنّ : ” جيش الإسلام يعتدي مجدداً بغدره و إجرامه و يحاول اقتحام مزارع الأشعري مستخدماً الآليات الثقيلة ، و الاشتباكات على أشدها الآن ” .

و في تصريح خاص لوكالة ” ستيب نيوز ” قال الناطق باسم هيئة أركان ” جيش الإسلام ” السيّد ” حمزة بيرقدار ” : ” اليوم صباحاً استكملنا عملنا الذي بدأنا به باستئصال جبهة النصرة من الغوطة الشرقية في مزارع الأشعري ، وهذه المزارع لا وجود لفيلق الرحمن فيها، و مواجهتنا مع فلول جبهة النصرة فقط ، لكن على ما يبدو أنّ الفيلق عاد ليقحم نفسه للدفاع عن جبهة النصرة” .

و حول نتائج الاقتحام اليوم، أضاف بيرقدار أنّ الوضع جيدٌ و هناك تقدم لمقاتلينا على مزارع الأشعري ، و إلى الآن المواجهات مستمرة و لا يوجد إحصائية لقتلى أو جرحى .

و في سياق متصل ذكر مراسلنا إنّ أحد مدنيي بلدة حمورية فقد حياته اليوم إثر إصابته برصاصة إحدى قناصات الفصائل أثناء ذهابه إلى أرضه الواقعة في منطقة الأشعري، في حين استهدفت قوات النظام بقذائف الهاون الأحياء السكنية في مدينة حرستا .

و كانت آخر محاولة اقتحام نفذها جيش الإسلام لبلدة الأشعري منتصف الشهر الجاري، حيث قال علوان حينها إنّ الاقتحام كان عبر سيّارات إسعاف ، وهذا ما نفاه بيرقدار و قال : إنّ تحركات لجبهة النصرة في بلدتي الأشعري و بيت سوى رصدها الجيش و شنّ هجوماً معاكساً.
ثوار 4

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى