الشأن السوري

النظام مستمرٌ بحملة الاعتقالات في التل فماذا عن اتفاقية المدينة ؟!

تواصل قوات النظام متمثّلة بالأمن السياسي و المخابرات الجوية التضييق على المدنيين في مدينة التل بمنطقة القلمون الغربي ، و شنّ حملات دهم و اعتقال تطال بعض المنازل بحثاً عن المطلوبين و المتخلفين عن الخدمة و الاحتياط حيث اعتقلت قوات النظام خلال الفترة الماضية العديد من الأشخاص بعد حملة مداهمات للمنازل و المحال التجارية في محيط الجامع الكبير و ساحة الجنينات و البريد و مناطق أخرى في مدينة التل . بحسب مراسل وكالة ” ستيب نيوز ” في ريف دمشق .

و أوضح مراسلنا أنّ حملات الدهم تترافق مع انتشار لعناصر الأمن السياسي في ساحات المنطقة إضافة لاعتقالات على حاجز البانوراما الذي بدوره يقوم بتشديد أمني و إجراء الفيش الأمني لجميع المارّة ، كما تستهدف الاعتقالات الخاضعين للتسوية حديثاً وقد تم اعتقال بعضًا ممن قاموا بتسوية أوضاعهم الأمنية بعد أن ضمنت لهم قوات النظام عدم الاقتراب منهم و غير مطلوبين للأفرع الأمنية في مدينة التل .

يأتي هذا في نقض واضح و صريح لبنود التسوية المتفق عليها بين لجنة المصالحة و النظام مطلع ديسمبر الفائت ، ليرتفع بذلك عدد الذين تم اعتقالهم من التل إلى أكثر من ثلاثين شخصاً آخرهم شخصين في الأمس  .

و في سياق متصل وردت معلومات منذ أيام عن صدور قائمة أسماء جديدة من المطلوبين لفرع أمن الدولة من مدينة التل بينهم نساء ، و ذلك بسبب تسجيل مكالمات مع المناطق المحررة في ريف دمشق و الشمال السوري ، و شهدت المدينة حالتي اعتقال لنساء في الأسبوع الماضي عبر الحواجز العسكرية .

و ذكر مراسلنا إنّ التلفزيون السوري التابع لقوات النظام دخل اليوم الأربعاء ، إلى مدينة التل للقيام بمقابلة مع مدير منطقة التل رافقه انتشار كثيف لعناصر الأمن .

و شهدت المنطقة منذ أيام فتح الطريق بين مدينة التل و بلدة منين بعد ثلاث سنوات من إغلاقه ، و الذي كان أحد شروط التسوية الخاصة بالمدينة و ذلك بحضور محافظ ريف دمشق و أمين حزب البعث ليتم إغلاقه ليومين بعد خروجهم و من ثم فتحه بشكل كامل و السماح للمدنيين و السيارات بالدخول و الخروج بشكل اعتيادي .

 

3316625437

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق