الشأن السوري

حجاب ” فرنسا مازالت تدعمنا، والمعارضة بأسوء أوضاعها “

أكد رئيس الهيئة العليا للمفاوضات الدكتور رياض حجاب بعد لقاءاته، أول أمس، في باريس مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ووزير الخارجية جان ايف لودريان والمبعوث الأممي ستيفان دي مستورا ، أنّ ” فرنسا مازالت على موقفها الداعم و المؤيد لتطلعات الشعب السوري، بتحقيق الانتقال السياسي من الحالة الديكتاتورية إلى الحالة الديمقراطية وتحقيق العدالة، و تسعى مع بقية الشركاء للوصول إلى حلّ سياسي مرضٍ للسوريين ” .

و قال حجاب لقناة العربية : ” لقد أكدنا كمعارضة سورية أنّنا شركاء مع المجتمع الدولي لمحاربة الإرهاب الذي جلبته إيران و ميليشياتها العابرة للحدود، ومنها ميليشيا حزب الله الإرهابي، كما بحثنا مع الرئيس ماكرون التصعيد الذي يعد له النظام السوري وإيران في مختلف أنحاء سوريا وخاصة على الحدود السورية – العراقية ” مشيراً إلى أنّ قمم الرياض الثلاثة الأخيرة مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب أعطت رسائل واضحة لإيران بأنّها لا يمكن أن تستمر بتخريب المنطقة ” .

و بالنسبة للمفاوضات القادمة في جنيف، أضاف : ” بعد رفض النظام عقد الجولة الجديدة من المفاوضات في شهر رمضان اتفقنا مع السيّد دي مستورا بعقدها بعد شهر رمضان ” مشدداً على أن تستمر المفاوضات تحت مظلّة الأمم المتحدة في جنيف و ليس في أستانة .

 وعن الانتقادات لأداء المعارضة قال لصحيفة الحياة “أنا أيضاً أنتقدها فالحقيقة أن المعارضة السورية في أسوء أوضاعها فهي مشتتة و غير مؤهلة لتقود المرحلة و الهيئة العليا التي أمثّلها هي نتاج مكونات مختلفة من المعارضة و بالتالي هذا ينعكس على أداء الهيئة” .

و على هامش الزيارة، عقد حجاب لقاءً مع تنسيقية باريس للمعارضة السورية و طالب اللجان الخاصة بالعمل المدني بضرورة الاستمرار بالتظاهرات والاعتصامات حتى إزالة النظام .

SGDFGD

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى