الشأن السوري

الائتلاف يدعو الاتحاد الأوروبي لإنهاء أيّ اعتراف قانوني بالأسد وحكومته

دعا رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، رياض سيف، اليوم الجمعة الثاني من حزيران / يونيو الجاري، الاتحاد الأوروبي إلى إنهاء ما تبقى من أيّ اعتراف قانوني بنظام الأسد و حكومته من المنظمات و المؤسسات الدولية، معتبراً أنّ ذلك من شأنه أن يبعث رسالة واضحة إلى النظام و داعميه بأنّ هناك محاسبة على جرائم الحرب التي تم ارتكابها بحق الشعب السوري .

و ذلك في اجتماع رئيسي الائتلاف و الحكومة المؤقتة، جواد أبو حطب، و الوفد المرافق ( رئيسي الائتلاف السابقين أنس العبـدة و هادي البحرة و عضو الهيئة السياسية حواس خليل وعضو الهيئــة العامة ربى حبوش ) مع عدد من المسؤولين الأوروبيين و على رأسهم رئيس لجنة السياسة و الأمن في الاتحاد الأوروبي، والتر ستيفنز، حيث يجري وفد الائتلاف زيارة إلى الاتحاد الأوروبي تستمر يومين .

و عبّر سيف عن شكره وامتنانه لما يقوم به الاتحاد الأوروبي في دعم الشعب السوري لنيل حقوقه، مؤكداً على ضرورة معاقبة المؤسسات والأفراد الداعمين للنظام ، و أشار إلى أنّ النظام لا يكترث بقرارات مجلس الأمن و يضرب بها عرض الحائط و يقابلها بمزيد من التهجير القسري و القتل و التدمير .

و ربط عضو الهيئة السياسية، هادي البحرة، عملية إعادة الإعمار بالتقدم في مسار العملية السياسية التي تهدف لتحقيق الانتقال السياسي الحقيقي والكامل، مشدداً على أن ” أيّ بداية بإعادة الإعمار قبل ذلك ستنعكس سلباً على العملية السياسية، لافتاً إلى أهمية استعادة القرار للسوريين ، قائلاً : ” نريد للشعب السوري أن يقرر حاضره و مستقبله “.

من جانبه أكد رئيس الجلسة والتر ستيفنز أنّ الاتحاد الأوروبي يدعم بشكل كامل المعارضة السورية ، معتبراً أنّها ” شريك قوي “، و قال ” هذا ضمن استراتيجيتنا التي اعتمدناها في مؤتمر بروكسل “، ونوّه إلى أن الائتلاف و الحكومة لاعب أساسي في تلك الاستراتيجية، مضيفاً : ” ندعم جهودكم على الأرض لدعم صمود السوريين و خاصة جهود الحكومة المؤقتة ، و الوفد المفاوض في محادثات جنيف ” .

المصدر : الدائرة الإعلامية للائتلاف

SFGDGD

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى