الشأن السوري

تغييب إعلامي بمخيم “زوغرة” مع انتشار الأوبئة وافتقار لمقومات الحياة!!

تشتد معاناة مهجّري حي الوعر الحمصي في مخيم ” زوغرة ” في ريف مدينة جرابلس شمال شرق حلب ، مع شهر الصيام رمضان الجاري ، حيث يواجهون نقصاً بكافة مستلزمات الحياة بالإضافة إلى الظروف المناخية الصحراوية القاسية .

و بحسب مراسل وكالة ” ستيب نيوز ” في المنطقة ” فيصل أبو عزام ” أنّ المعاناة تبدأ بنقص الخدمات و الحرّ الشديد الذي يترافق مع نقص حاد في المياه مما تسبب بحدوث أمراض جلدية بين الأهالي أهمّها ” الجرب في الجلد و القمل في الشعر ” حيث أصيب العشرات بها و خاصة الأطفال بالإضافة إلى أمراض في الأمعاء و حدوث حالات إسهال تصيب أغلب الأطفال بسبب مياه الصهاريج التي يقول عنها المهجّرون إنّها ” غير صالحة للشرب “، كما أنّ المراحيض و الحمامات بدون ماء أيضاً .

و أضاف مراسلنا أنّ مع تلك المعاناة الكبيرة يمنع القائمون على المخيم من جيش تركي و إداريين في مدينة جرابلس ” التغطية الإعلامية ” و من يأتي ليصوّر مقطعاً أو يلتقط صوراً ليظهر حجم معاناة الأهالي يتعرض لخطر الاعتقال و مصادرة معداته الإعلامية حيث تلقى العديد من إعلاميي حي الوعر  تهديدات بعدم التصوير ، و تجرأ أحدهم مؤخراً و أجرى مقابلات مع الأهالي حيث ألقي القبض عليه من قبل الأتراك و اكتفوا بمصادرة كرت الكاميرا ثم إطلاق سراحه بعد ساعات من التحقيق .

و تابع مراسل الوكالة قوله : إنّ منطقة المخيم تتعرض لزوبعة هوائية شبه يومية مما تسبب باقتلاع الخيم بعض الأحيان و دخول الأتربة إلى داخل الخيم بشكل كبير ، أمّا عن الخدمات الطبيّة فهي تقتصر على خيمة تطوعية لكادر تمريض من المهجّرين و أهل الخيام بإمكانيات ضعيفة ، كما أنّ أقرب مشفى إلى المخيم ” مشفى جرابلس المدنية ” بمسافة عشرين كيلو متراً تقريباً .

و ذكر مراسلنا إنّ وجبة طعام واحدة تقدّم لأهالي المخيم في اليوم وهي تحتاج لانتظار ساعات طويلة تحت حرّ الشمس للحصول عليها و غالباً مصنوعة  من نوع واحد من الطعام ” الحبوب ” كالفاصولياء و العدس .

18951013 1007238626078086 6982973152527493629 n

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى