الشأن السوري

خلافات داخل فرقة الحمزة بريف درعا تؤدي لاشتباكٍ دامٍ والتفاصيل؟

قام لواء ” مجاهدي حوران ” التابع لـ ” فرقة الحمزة ” بالهجوم مستخدماً الأسلحة الثقيلة على مقرات تتبع للواء أحفاد عمر و لواء شهداء إنخل التابعين لذات الفرقة ، في مدينة إنخل بريف درعا الشمالي الغربي ، صباح اليوم السبت العاشر من حزيران / يونيو الجاري ، و الخامس عشر من رمضان ، حيث دارت على إثره اشتباكات عنيفة بين تلك الفصائل و أسفرت عن وقوع قتيلين و عدد من الإصابات كحصيلة أولية ، حيث تجري حالياً مساعٍ للصلح و قد توقف القتال في هدنة مدتها أربع ساعات تقضي بتسليم ستة عشر شخصاً من اللواءين بسلاحهم . بحسب مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في درعا .

141397

و أوضح مراسلنا أنّ سبب الاقتتال بين تلك الألوية يعود إلى إصدار بيانات قبل نحو خمسة أيام من قبل أحفاد عمر و شهداء إنخل و معهم لواءين آخرين تقضي ” بعزل قائد فرقة الحمزة المدعو ” عثمان الجليحي ” من القيادة، فقام مجاهدي حوران بإجبار تلك الألوية الموقعة على بيان العزل بإصدار بيان نفي .

و في سياق متصل ذكر مراسلنا إنّ نسخة قد نُشرت من اعترافات المدعو  ” محمد العاشة ” والملقب بـ ” البس ” أثناء التحقيق معه في دار العدل في حوران – وهو قائد لواء بجيش أبابيل حوران ومتهم بمبايعة تنظيم الدولة والذي ألقي القبض عليه منذ فترة – ، تفيد بأنّ ” أبو الشنينة الزامل ” أخو قائد لواء أحفاد عمر و لواء شهداء إنخل قد اجتمع مع ” البس ” في وقت سابق و مع عناصر لداعش في حوض اليرموك دون أن يحدث اشتباك على نقاط رباطه، و قام بالاتفاق مع داعش على إدخال الانتحاري الذي فجّر نفسه بمخفر إنخل في أيلول سبتمبر الماضي، و راح ضحيته عدد من القيادات والمسؤولين بالمعارضة، فلواء مجاهدي حوران بناءً على هذه الاعترافات ، تحشد و قام بالهجوم ، كما وجّه نداءً على مآذن المساجد إلى الأهالي من لديه ابن مقاتل ضمن هذين اللواءين فليقوم بسحبه منهما .

 

^962FE45EC072B34CF40DD1702A22C430A6AD9373E0DA9264AB^pimgpsh fullsize distr

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى