الشأن السوري

مصالحات بالقلمون و عشرات العائلات اللاجئة في لبنان تعود إلى قراها !!

في خطوة جديدة من نوعها ، عادت نحو ثلاثين عائلة سورية ممن تقطن مخيمات عرسال اللبنانية ، اليوم السبت العاشر من حزيران / يونيو الجاري ، و الخامس عشر من رمضان، إلى مناطقهم في بلدتي الطفيل و عسال الورد و فليطة و المعرة الواقعين على السلسلة الشرقية للحدود السورية اللبنانية في القلمون الغربي ، وذلك بعد ضمانات عن طريق القيادي في ” سرايا أهل الشام ” التابعة للمعارضة المدعو ” أبو طه ” و وجهاء من القلمون الغربي من جهة و وسطاء من ميليشيا حزب الله اللبناني و قوات النظام السوري من جهة ثانية ، حيث غادرت العوائل عند الساعة الرابعة فجراً بعد اجتماعهم عند البلدية في عرسال . بحسب مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” .

و أشار مراسلنا إلى أنّ عودة الأهالي تأتي ضمن سلسة المصالحات التي يجريها النظام في مناطق ريف دمشق و خاصة الظروف الإنسانية السيئة التي تلاحقهم في مخيمات عرسال ، و هناك أنباء عن عودة ” 200 ” عائلة تقريباً من مجدل عنجر إلى القلمون الغربي و عوائل للاجئين السوريين في عرسال و جرودها في وقت لاحق ، كما جرى اجتماعاً في جرود عرسال مساء الأمس بين وفد من الأهالي و المعارضة مع وفد من حزب الله و ممثلين عن النظام بخصوص تجدد المفاوضات التي أغلقت سابقاً في جرود القلمون الغربي .

من جانبه أكد الإعلام الحربي التابع لـ “حزب الله” ، اليوم ، وصول خمسين عائلة من اللاجئين السوريين إلى بلدة عسال الورد ، و ذكر إنّ ” لجنة المصالحة الوطنية ” كانت في استقبالهم ، بعد عودتهم عن طريق المنطقة الجردية التي تصل الأراضي اللبنانية بالسورية شرقاً ، و في السياق ذاته أصدر الجيش اللبناني بياناً أشار فيه إلى ” مواكبة قوة من الجيش و عناصر من مديرية الاستخبارات لموكب يضم ثلاثين سيارة مدنية أقلّت عائلات سورية نازحة في مخيمات بلدة عرسال إلى بلدتهم عسال الورد ، مؤكداً أنّ العملية تمّت بناءً على رغبة الأهالي بالعودة إلى بلدتهم .

8d6192cc cdf3 4cef 81d9 8cb493555fb7 1

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى