حوادث

جريمة قتل على يد شبيحة حلب ضحيتها طفل محتاج !!

حدثت جريمة مروعة بحق أحد أطفال مدينة حلب الخاضعة لسيطرة النظام، وقالت وسائل موالية للنظام، اليوم الاثنين الثاني عشر من حزيران يونيو / الجاري، و السابع عشر من رمضان، إنّ الطفل ” أحمد جاويش ” البالغ من العمر اثني عشر عاماً استشهد جراء إطلاق رصاص عليه من قبل أحد عناصر الشبيحة في حي الموكامبو يوم أمس.

و أكد شهود عيان كانوا أثناء جريمة قتل الطفل في حي الموكامبو أنّ الطفل  حالته المادية سيئة و كان يطلب ” وجبة إفطار” من المارة حيث وصل إلى أحد الشبيحة و طلب منه نقوداً فأخرج الشبيح مسدسه و أطلق الرصاص على رأس الطفل ثمّ فرَّ هارباً مع رفاقه تاركين الطفل الصغير يغرق بدمائه وسط غياب كامل للأمن في حلب المحتلة من قبل مسلحي و مجرمي الشبيحة ، كما و بقي الطفل على الأرض لدقائق دون أن يقترب أيّ أحد من المارة منه أو يسعفه و كأن شيئاً لم يكن حتّى قام لاعب نادي الاتحاد “حازم محيميد” بإسعافه و لكن الطفل قد  فارق الحياة .

و انتقد موالو الأسد غياب الأمن في حلب و لسان حالهم يقول : “أين أنت يا محافظ حلب من الحادثة و سيادة الرئيس بشار” ، و تساءل آخرون ” لماذا الناس كانت واقفة تنظر .. دون تحرك بملاحقة المجرمين و أين دوريات الأمن و الشرطة دائماً هناك حواجز، ( قتلوا الطفل وهربوا ولم يوقفهم حدا ) .. هي مهزلة تحصل فقط في حلب . بحسب وصفهم .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى