الشأن السوري

لعبة تتسبب بانتحار أطفال في السعودية و تثير جدل بالمملكة !!

أودت اللعبة الإلكترونية التي تحمل اسم “ الحوت الأزرق ” بحياة أربعة أطفال في المملكة العربية السعودية إثر حالات انتحار غامضة بسببها ، كان آخرها الأسبوع الفائت ، إذ فُجعت إحدى الأسر بانتحار طفلها البالغ من العمر ثلاثة عشر عامًا ، إثر تحد إلكتروني في تلك اللعبة التي أثارت جدلاً في المملكة .

و تقول الكاتبة ” د. هتون الفاسي ” في مقال لصحيفة “ الرياض” ، اليوم الأحد الثامن عشر من يونيو / حزيران الجاري و الثالث و العشرين من رمضان إنّ “ اللعبة تعد مصيدة لاستدراج الأطفال و الناشئة و المراهقين إلى درجة من الاسترقاق و الاستيلاء على إرادتهم لدرجة جعلهم يقومون بالانتحار و تقديم أرواحهم لقاء إنجاز هذا التحدي القاتل ، حيث وصلت حالات الانتحار إلى أربع حالات ما بين الطائف و جدة و الخبر ، و أعمار الضحايا ما بين التسع و الثلاثة عشر عامًا ، أقدموا على الانتحار بآليات مختلفة منها القفز من مكان عال أو الشنق أو استخدام آلة حادة في قصص فاجعة ، وقد قامت بعض المدارس في بداية السنة من التحذير من هذه اللعبة في بادرة تربوية ممتازة ، لكن من الواضح أنّها لا تكف ” .

و اخترع لعبة “ الحوت الأزرق ” المهووس الروسي فيليب باديكين ، الذي يقبع الآن في السجن بعد طرح اللعبة القاتلة على تطبيقات الإنترنت و الأنستغرام ، إذ حصدت اللعبة أرواح مئات الأطفال و المراهقين في روسيا ، و تتضمن اللعبة وصول رسائل تهديدية إلى جهاز الطفل ، تستدرجه للدخول إلى التطبيق و الردّ على قائد اللعبة .

و بمجرد تحميل التطبيق يتم الاستيلاء على معلومات و بيانات الجهاز ، ليدخل الطفل في دوامة التهديد و الوعيد بإيذائه و إيذاء عائلته إن لم يستجب لكل التعليمات التي تقوم على هبة النفس للحوت الأزرق لمدة خمسين يوماً ، أثناء ذلك تدور حوارات حول القيام بتحديات صعبة مع الذات مبنية على توجيهات تبدأ باستنفاذ طاقته بإجباره على البقاء ساهراً لعدة أيام يعقبها البدء بإيذاء النفس و القيام بوشوم بالسكين على شكل الحوت على أجزاء الجسم ثم بإجراء التحديات في أوقات متأخرة من الليل عادة بين الثالثة و الرابعة فجراً حتى ينتهي اليوم الخمسين بالتحدي الأكبر و هو الانتحار .

المصدر : صحيفة الرياض

 

maxresdefault 4

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى