الشأن السوري

داعش يهاجم المعارضة في درعا مستغلاً انشغالها بمعارك الأسد والنتيجة؟

استغل تنظيم الدولة متمثلاً بجيش خالد بن الوليد في ريف درعا الغربي انشغال قوات المعارضة بمعارك متواصلة بمدينة درعا و بمدينة البعث في القنيطرة، وشن هجوما واسعا على بلدة حيط منتصف ليلة الأحد الخامس والعشرين من حزيران / يونيو الجاري ، بهدف السيطرة عليها . بحسب مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في درعا .

 

و قال مراسل الوكالة إنّ تنظيم الدولة بدأ هجومه على البلدة بالتمهيد الناري بالأسلحة الثقيلة و حاول التقدم من محور طريق سحم الجولان، حيث دارت اشتباكات عنيفة مع قوات المعارضة المحاصرة داخل بلدة حيط المحاصرة .

 

و أضاف مراسلنا أنّ المعارضة تمكنت من التصدي للهجوم و قتل أكثر من عشرين مقاتلاً من التنظيم و تدمير دبابتين و رشاش مضاد ٢٣ ملم، إضافة لاغتنام دبابة و مضاد عيار ١٤.٥ ملم، و كان التنظيم قد جهز عربة مفخخة يقودها انتحاري انفجرت به قبل وصولها لهدفها على خطوط الدفاع في بلدة حيط .

 

يذكر أنّ التنظيم أطبق حصاره على بلدة حيط أول أمس حين تقدم باتجاه تلة كوكب و قطع طرق إمداد المعارضة التي باتت محاصرة داخل بلدة حيط ، و يحاول التنظيم السيطرة على البلدة منذ أربعة أشهر حينما تمدد خارج حوض اليرموك و سيطر على خمس بلدات في محيط الحوض في العشرين من شباط فبراير الفائت .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق