الشأن السوري

نيران متبادلة بين إسرائيل و النظام ، و معركة القنيطرة تحرق الأخير

تستمر المواجهات في ريف القنيطرة الشمالي بيومها الثاني على التوالي ، حيث انزلقت عدة قذائف مدفعية مصدرها قوات النظام إلى الجولان المحتل عصر اليوم الأحد الخامس و العشرين من حزيران / يونيو الجاري ، و قد ردّت إسرائيل بقصف صاروخي من قبل طيرانها المروحي ، حيث ذكرت قوات النظام إنّ الاحتلال الاسرائيلي استهدف عربة ” bmp ” تابعة له في مدينة البعث و أسفرت عن إصابة خمسة أشخاص ، لكن غرفة ” عمليات جيش محمد ﷺ ” أصدرت عبر موقعها على تليغرام إنّها هي من استهدفت العربة بصاروخ موجّه ” م د “. بحسب مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في القنيطرة .

أيضاً تحدثت وسائل إعلام النظام عن اعتداء جديد إسرائيلي آخر على إحدى النقاط العسكرية في معسكر تل الشحم مما نتج عن تدمير مدفع ميداني و سيّارة زيل تابعة للنظام ، و أشار مراسلنا إلى أنّ تل الشحم قريب من القنيطرة لكنّه تابع لريف دمشق أيّ هو بعيد عن محاور الاشتباك .

و في هذا السياق أفاد أفيخاي أدرعي الناطق باسم الجيش الإسرائيلي في تصريح هذا المساء بأنّ ” جيش الدفاع أغار على مدفعيْن و شاحنة أسلحة تابعة للنظام السوري في شمال هضبة الجولان و ذلك ردًّا على انزلاق النيران في وقت سابق اليوم إلى داخل الأراضي الإسرائيلية ” .

و قال مراسلنا إنّ قوات النظام تحاول التقدم إلى النقاط التي استولت عليها المعارضة و هيئة تحرير الشام في أول أيام معركة ” ما لنا غيرك يا الله ” أمس ، و مازالت الاشتباكات جارية إلى الآن و سط ثبات للمقاتلين في جميع المحاور المستهدفة ، بينما نفت المعارضة جميع ما تتناقله صفحات الموالية للنظام في القنيطرة اليوم عن استرجاع المواقع التي تقدم إليها مقاتلو المعارضة .

يذكر أنّ غرفة ” عمليات جيش محمد ﷺ ” أُعلن عنها في بيان مساء أمس و كانت حصيلة معركة أمس هي السيطرة على عدة نقاط و كسر خطوط الدفاع الأولى بمدينة البعث و قتل أكثر من ثمانين جندياً للنظام ، كما تبنّت عملية مقتل قائد لواء فوج الجولان ” مجد حيمود ” الأسبوع الفائت ، و تضم الغرفة ” هيئة تحرير الشام – جيش التوحيد – ألوية الفرقان – جبهة ثوار سوريا – ألوية سيف الشام – جبهة أنصار الإسلام – لواء السبطين و فصائل أخرى ” .

 

مقاتلو غرفة عمليات جيش محمد يقومون بقصف مدينة البعث في ريف القنيطرة ضمن معركة مالنا غيرك يا الله

يوتيوب : https://youtu.be/xl0fE8iEADQ

 

152041

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى