الشأن السوري

المعارضة “الأسد يؤازر داعش و يقصف نقاط رباطنا غرب درعا”

تعرضت منطقة الأشعري في حوض اليرموك بريف درعا الغربي ، اليوم الثلاثاء السابع و العشرين من يونيو / حزيران الجاري لقصف جوي بالبراميل المتفجرة تزامن مع قصف مدفعي عنيف ، حيث خلّف أضراراً ماديةً كبيرة بمزارع المدنيين هناك ، و قال جيش الثورة في بيان إنّ ” المنطقة تعد منطقة رباط له محاذية لمناطق سيطرة تنظيم الدولة و يأتي هذا القصف بهذا التوقيت كإسناد جوي و لرفع همم مقاتلي داعش بعد فشلهم باقتحام بلدة حيط قبل يومين ” فالأسد هو الراعي الأول للإرهاب ، و داعش أحد أدواته للقضاء على الثورة “. بحسب البيان .

 

و قال مراسل وكالة ” ستيب الإخبارية ” في درعا إنّ البراميل المتفجرة و القذائف المدفعية للنظام اليوم طالت مدينة طفس و بلدات جلّين و المزيريب و العجمي و نهج و خراب الشحم ، و هي نقاط رباط للمعارضة على جبهات داعش غرب درعا ، حيث قُتل أربعة أشخاص من عائلة ” فايز إبراهيم المسالمة ” إثر القصف في بلدة العجمي ، كما تعرضت مدينة داعل و بلدة أم المياذن لقصف بغارات جوية و بلدات منطقة اللجاة الشمالية بغارات جوية مزدوجة ، و بعدد من البراميل المتفجرة .

 

و أضاف مراسلنا أنّ قوات المعارضة استهدفت تجمعات قوات النظام و الميليشيات الأجنبية داخل مدينة درعا بـ ” راجمات الصواريخ وقذائف المدفعية الثقيلة ” و تسبب القصف باندلاع حريق في الملعب البلدي المتمركز به تلك القوات ، كرد على قصف المدنيين .

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى