الشأن السوري

اتفاق فرنسي أمريكي على ردّ مشترك بحال هجوم كيميائي ، وإيران تحذّر

اتفق الرئيسان الفرنسي إيمانويل ماكرون و الأمريكي دونالد ترامب خلال محادثة هاتفية ، مساء اليوم الثلاثاء السابع و العشرين من يونيو / حزيران الجاري ، على ” ضرورة العمل على رد مشترك في حال وقوع هجوم كيميائي في سوريا “، بحسب ما أكدت الرئاسة الفرنسية .

و يأتي هذا الموقف عقب إعلان الولايات المتحدة أنّها رصدت استعدادات من جانب النظام السوري لشنّ هجوم كيميائي آخر، محذرة إياه من أنّها ستجعله يدفع ثمناً باهظاً في حال حدوث ذلك ، و أوضحت وزارة الدفاع الأميركية ” البنتاغون ” أنّ سبب تحذير البيت الأبيض لنظام الأسد يعود إلى نشاط مشبوه للجيش السوري رصد في قاعدة الشعيرات الجوية السورية التي استخدمت لشنّ الهجوم الكيميائي السابق في نيسان / أبريل الماضي .

و قالت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هيلي أمام جلسة لمجلس النواب الأمريكي ، الثلاثاء ، إنّ تحذير إدارة ترامب لم يستهدف سوريا فقط و إنّما روسيا و إيران أيضاً ، وأضافت ” أعتقد أنّ الهدف في هذه المرحلة ليس فقط إرسال رسالة لبشار الأسد و لكن أيضاً رسالة لروسيا و إيران مفادها أنّه إذا حدث ذلك مجدداً فإنّنا نحذركم رسمياً ” .

من جهته وصف الكرملين التهديدات التي توجهها واشنطن إلى قوات النظام بأنّها مرفوضة ، و نفى علمه بأيّ خطر وشيك لوقوع هجوم كيميائي جديد في سوريا ، كما حذّرت إيران الولايات المتحدة من تداعيات الاتجاه نحو تصعيد خطير في سوريا بعد اتهام واشنطن للأسد بالتحضير ” لهجوم كيميائي آخر ” ، و اعتبره وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف على تويتر أنّه ” تصعيد بذريعة وهمية لن يخدم سوى تنظيم الدولة ” .

 

DDWOH5sV0AAWIjY

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى